فيلم تلفزيوني يكشف خلافات داخل الموساد
آخر تحديث: 2004/11/19 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/19 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/7 هـ

فيلم تلفزيوني يكشف خلافات داخل الموساد

عملية اغتيال أحد قياديي حماس بدمشق التي أشرف عليها داغان (الفرنسية-أرشيف)

كشف فيلم وثائقي أعدته الشبكة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" يواجه أزمة داخلية حادة منذ تولي الجنرال في الاحتياط مئير داغان رئاسته قبل نحو عامين.

وأظهر الفيلم من خلال مقابلات أجريت مع مسؤولين سابقين أن داغان يفضل كثيرا العمل المباشر، وأنه شن عملياته في الخارج دون أن يأخذ المخاطر كثيرا في الاعتبار، وفي هذا الإطار أشار الفيلم إلى الاعتداء بسيارة مفخخة الذي أسفر عن استشهاد عز الدين الشيخ خليل المسؤول في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بدمشق في 26 سبتمبر/ أيلول الماضي.

كما حمل الفيلم داغان مسؤولية تدهور العلاقات مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي.آي, إيه) منذ نحو عام، وأنه كان السبب وراء استقالة 200 موظف بينهم سبعة رؤساء دوائر خلال الأشهر الماضية.

ومنذ تسلم داغان مسؤولياته في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول 2002 قام الموساد بعمليات مباشرة ضد ما يسميه "الإرهاب الإسلامي" على حساب أجهزة التحليل.

يذكر أن داغان (59) سنة كان المستشار السياسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خلال حملته الانتخابية، ومستشارا في مجال مكافحة الإرهاب لرئيس الوزراء اليميني الأسبق بنيامين نتنياهو من العام 1996 إلى العام 1999.

وقاد داغان عام 1970 وحدة سرية من الكوماندوز وهي وحدة ريمون التي نفذت عمليات إعدام بلا محاكمة ضد فلسطينيين متهمين بتنفيذ هجمات في قطاع غزة.

المصدر : الفرنسية