محاكمة ميلوسوفيتش فتحت الباب أمام محاكمة متورطين في جرائم الحرب (الفرنسية-أرشيف)
نفى محامو ثلاثة متهمين ألبان يحاكمون في محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة اليوم وجود معسكر للإعتقال ارتكبت فيه جرائم قتل وممارسة التعذيب وأعمال غير إنسانية على المدنيين الألبان والصرب في إقليم كوسوفو.
 
ويحاكم كل من فاتمر ليمباج (33 عاما) وهارادن بالا (57 عاما) وإسحاق موسليو (34 عاما) وهم أعضاء سابقون في جيش تحرير كوسوفو بتهمة ارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين في أحد معسكرات منطقة لابوشنيك عام 1998.

وقد عبر أحد المتهمين وهو ليمباج عن سعادته لأنه لعب دورا في منع القوات الصربية من ارتكاب "إبادة جماعية" في كوسوفو.

يشار إلى أن منطقة البلقان شهدت نزاعا مسلحا منذ مطلع التسعينيات من القرن الماضي حيث شنت القوات الصربية معارك عنيفة لمنع استقلال كل من البوسنة والهرسك وكرواتيا وأخيرا كوسوفو راح ضحيتها ألاف الأبرياء وتسبب في نزوح الملايين إلى خارج بلادهم.
 
وكان إقليم كوسوفو آخر إقليم تعرض للحرب حيث أجبرت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) جيش الرئيس سلوبودان ميلوسوفيتش الذي يحاكم حاليا في لاهاي على مغادرة الإقليم عام 1999.


المصدر : الفرنسية