مجلس صيانة الدستور يرفض موعد الانتخابات الرئاسية بإيران
آخر تحديث: 2004/11/18 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/18 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/6 هـ

مجلس صيانة الدستور يرفض موعد الانتخابات الرئاسية بإيران

أعضاء مجلس صيانة الدستور في جلسة مشتركة بالبرلمان (الفرنسية-أرشيف)
رفض مجلس صيانة الدستور الذي يهيمن عليه المحافظون في إيران الموعد الذي حددته وزارة الداخلية لإجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد, باعتباره لم يحترم قواعد تحديد مواعيد الانتخابات.

وطلب المتحدث باسم المجلس غلام حسين إلهام من وزارة الداخلية تحديد موعد جديد سيدرسه المجلس في حال تقديمه. وكانت وزارة الداخلية الإيرانية حددت في بداية الشهر الجاري 13 مايو/أيار من العام المقبل, موعدا لإجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد.

ويشكل مجلس صيانة الدستور, وهو هيئة غير منتخبة أغلب أعضائه من المحافظين, إحدى دعائم النظام في إيران. ويتولى المجلس النظر في تطابق القوانين مع الدستور والشريعة الإسلامية ويقرر صلاحيات الترشيحات للانتخابات ويشرف على مواعيد الانتخابات.

وفي هذا السياق قال علي لاريجاني القريب من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي, إنه يمكن أن يرشح نفسه للانتخابات. ولاريجاني هو ممثل خامنئي في مجلس الأمن القومي الهيئة المكلف بالشؤون الأمنية.

وكان يتولى حتى مايو/أيار الماضي إدارة هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمية التي تتمتع بنفوذ كبير ويعين المرشد مديرها. وقد كان عضوا في حرس الثورة الإسلامية الذي يعتبر جيش النظام العقائدي.

كما يتولى شقيق لاريجاني محمد جواد لاريجاني, الذي يعتبر أحد المنظرين المحافظين, منصبا حساسا أيضا من خلال عمله مستشارا لرئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية. أما شقيقه الأصغر حجة الإسلام صادق لاريجاني فهو أصغر رجال الدين الذين يشكلون مع ستة حقوقيين مجلس صيانة الدستور.

ويسعى المحافظون حاليا إلى منصب الرئاسة بعد أن فازوا في الانتخابات البلدية في عام 2003 والتشريعية في عام 2004 ويهيمنون على القضاء والأمن والإذاعة والتلفزيون.

وتنتهي ولاية الرئيس الإيراني الحالي الإصلاحي محمد خاتمي في 2005. وهو لا يستطيع بموجب الدستور ترشيح نفسه لولاية رئاسية ثالثة على التوالي.



المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: