ليست القضية الأولى المرفوعة ضد كاسترو أمام القضاء الأميركي (رويترز-أرشيف)
استمعت محكمة بمدينة ميامي الأميركية إلى دعوى رفعتها مواطنة أميركية ضد الرئيس الكوبي فيدل كاسترو الذي تتهمه وأخاه راؤول بإعدام والدها الطيار بعد أسره خلال عملية خليج الخنازير.
 
وقالت جانيت راي إن والدها الذي كان يقود طائرة تابعة لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) ألقي القبض عليه بعد إسقاط طائرته ولكنه أعدم, وقدم الدفاع صورا تظهر كاسترو واقفا إلى جانب طائرة تم إسقاطها وصفت على أنها طائرة والد جانيت.
 
وطالبت جانيت بتعويضها عن الأضرار النفسية والمادية التي لحقت بها جراء فقدان والدها توماس راي الذي لم تستلم جثته حسب قولها إلا بعد 18 عاما من مقتله.
 
وينوي دفاع جانيت تقديم خبرة طبية تثبت أن والد جانيت أعدم، وتقريرا آخر لأحد الباحثين يثبت أن كاسترو وأخاه راؤول كانا مسؤولين شخصيا عن كل العمليات ضد العملاء الكوبيين الذين كانت تدعمهم الـ "سي آي أي" خلال عملية خليج الخنازير عام 1961.
 
وقد رفعت الدعوى بموجب قانون أميركي يخول ضحايا الدول التي وضعتها الولايات المتحدة في قائمة الإرهاب بملاحقتها ومطالبتها بتعويضات.
 
يذكر أن الرئيس الكوبي فيدل كاسترو سبق أن أدين غيابيا في قضايا أخرى بموجب القانون ذاته، وقررت العدالة الأميركية دفع التعويضات من الأصول الكوبية المجمدة في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية