دور اليابان يتزايد في الإستراتيجية العسكرية الأميركية
آخر تحديث: 2004/11/17 الساعة 09:33 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/17 الساعة 09:33 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ

دور اليابان يتزايد في الإستراتيجية العسكرية الأميركية

تنامي القدرات العسكرية اليابانية وارتباطها بالإستراتيجية الأميركية(رويترز-أرشيف)
اعتبر مسؤول دفاعي أميركي كبير اليوم الاثنين أن دور اليابان الأمني الذي يشهد تغيرات مرتبطة بخطط إعادة انتشار القوات الأميركية في أنحاء العالم, قد يتطلب مراجعة للمعاهدة الأمنية الأميركية اليابانية.

وقال وكيل وزارة الدفاع الأميركية دوغلاس فيث إن أهمية منطقة آسيا والمحيط الهادي تتزايد, كما تتزايد أهمية اليابان بوصفها حليفا رئيسيا, ومن هنا فإن هذه هي الفكرة الرئيسية التي تدفعنا لإعادة تقييم وضعنا الدفاعي عالميا.

ويأتي الاقتراح وسط خلاف حساس بشأن ما إن كانت المعاهدة التي جرى التوصل إليها عام 1960 والتي تمثل دعامة السياسة الدفاعية اليابانية لفترة ما بعد الحرب, بحاجة إلى مراجعة للتكيف مع المطالب الأميركية بجعل اليابان قاعدة أساسية لاستضافة قيادة الجيش الأميركي لمنطقة تغطي المحيط الهادي.

وتعتزم الولايات المتحدة إعادة نحو 70 ألف جندي من أوروبا وآسيا في غضون عشر سنوات, بسبب تحول التركيز العسكري على مخاطر أخرى كالإرهاب أو الدول المارقة. وترى واشنطن أن اليابان يمكن أن تلعب دورا كبيرا في هذه الإستراتيجية بصفتها محورا إقليميا بل وعالميا بالنسبة للقوات الأميركية.

ومن جهتها تبدو اليابان في المراحل النهائية من مراجعة وضعها العسكري الذي بات يرحب بقبول دور أمني أكبر. غير أن هناك من يشعر بالقلق في اليابان من استضافة المزيد من القوات الأميركية.

وقال فيث, الذي يزور اليابان لإجراء مباحثات مع المسؤولين, إن المعاهدة الأمنية الأميركية اليابانية, سارت بشكل جيد على مدار العقود الماضية, ولكنه أقر بالحاجة لإجراء بعض التعديلات عليها.

المصدر : رويترز