الوكالة الدولية تؤكد تعليق إيران تخصيب اليورانيوم
آخر تحديث: 2004/11/17 الساعة 09:33 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/17 الساعة 09:33 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/5 هـ

الوكالة الدولية تؤكد تعليق إيران تخصيب اليورانيوم

الوكالة الذرية برأت إيران من محاولة إنتاج قنبلة نووية (رويترز-أرشيف)

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقرير لها أن إيران تعهدت لها بتعليق جميع نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم.

وأعلنت الوكالة الدولية أن إيران لم تقم بتحويل المواد النووية التي في حوزتها لصنع أسلحة نووية. ولكن الوكالة لم تستبعد وجود مواد نووية لم تكشف عنها طهران.

جاء ذلك في تقرير سري للوكالة تضمن نتائج تحقيقاتها عن النشاط الإيراني النووي السري الذي استهدف تطوير قدرة طهران على صنع أسلحة نووية.

وقال التقرير إن إيران أفصحت عن جميع المواد النووية التي لديها، ولهذا فلا يوجد مواد تستخدم في أنشطة محظورة. لكن التقرير ذكر أنه ما تزال هناك شكوك بشأن برنامج إيران النووي.

وحسب التقرير فإن إيران دعت الوكالة للتحقق من التعليق ابتداء من 22من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ولا يترك هذا التاريخ سوى ثلاثة أيام لمفتشي الوكالة لإنجاز مهامهم قبل موعد اجتماع مجلس حكام الوكالة في 25 من الشهر نفسه والذي من المقرر أن يتواصل لمدة أسبوع.

وكانت إيران قد وافقت الأحد على تعليق معظم أنشطتها لتخصيب اليورانيوم اعتبارا من 22 من الشهر الجاري كجزء من اتفاق مع الاتحاد الأوروبي يهدف إلى حل الخلاف بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأمهلت الوكالة الدولية إيران حتى 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لتلبية قرارها بتعليق نشاطاتها النووية قبل أن تقرر ما إذا كانت طهران تنتهك قرارها بهذا الشأن والصادر في سبتمبر/أيلول.

تعليق مؤقت

روحاني أكد أن بلاده ستستأنف تخصيب اليورانيوم لاحقا (الفرنسية)
وفي السياق شدد المسؤول عن الملف النووي الايراني حسن روحاني إن تعليق بلاده تخصيب اليورانيوم ليس إلى أجل غير مسمى، مؤكدا أن إيران توافق على التعليق فقط خلال فترة التفاوض مع الأوروبيين تمهيدا للتوصل إلى اتفاق تعاون طويل الأمد على أن تستأنف التخصيب لاحقا.

كما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي أن تعليق تخصيب اليورانيوم ليس بشكل نهائي, مشددا على أنه قرار "طوعي وسياسي" وليس واجبا قانونيا مفروضا على إيران.

واعتبر الناطق في تصريحات للصحفيين بطهران أن بلاده لم تقدم تنازلات وتمسكت بما أسماه الخط الأحمر الذي يقضي برفض وقف التخصيب والاكتفاء بتعليقه، مشيرا إلى أن الاتفاق مع الأوروبيين ينص على ذلك.

وكانت إيران وافقت الأحد على تعليق كامل لكل نشاطات تخصيب اليورانيوم مقابل عرض أوروبي بالتعاون معها في المجال النووي والسياسي والأمني والتجاري.

واعتبر متحدث باسم الخارجية الإيرانية أن "هذا التعليق ينزع من الأميركيين أي ذريعة" للمضي في ممارسة الضغوط على إيران.

وفي السياق أعربت بريطانيا وفرنسا عن ارتياحهما لهذا الاتفاق، وأكدتا أنه يفتح الباب أمام عودة الثقة بين طهران والأسرة الدولية.

بالمقابل قالت الولايات المتحدة إنها تريد أكثر من الوعود من إيران، وقالت الخارجية الأميركية إنها ستدرس الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي قبل أن تعلن موقفها النهائي.



المصدر : وكالات