فرنسا ترفع السرية عن ملف بن بركة
آخر تحديث: 2004/11/16 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/16 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/4 هـ

فرنسا ترفع السرية عن ملف بن بركة

المهدي بن بركة
وافقت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال إليو ماري على رفع السرية عن جميع الوثائق في قضية اختفاء المعارض المغربي مهدي بن بركة بباريس عام 1965.
 
جاءت الموافقة بناء على توصية من اللجنة الاستشارية لسرية الدفاع الوطني برفع السرية عن 73 وثيقة لم تنشر حتى الآن، وطلبها قاضي التحقيق كلود شوكيه المكلف بالتحقيق في قضية بن بركة.
 
وقد نشرت الجريدة الرسمية الأحد رأي اللجنة الاستشارية التي كانت رفعت توصيتها في القضية في 14 أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي. وقالت مصادر في وزارة الدفاع الفرنسية إن الوثائق الموجود بحوزة الأجهزة السرية الفرنسية المتعلقة بملف بن بركة أصبحت في عهدة القاضي.
 
تجدر الإشارة إلى أن قضية بن بركة وسرية الوثائق المتعلقة بها أثارت صخبا سياسيا في فرنسا، مما اضطر السلطات إلى إظهار بعض هذه الوثائق إلى العلن عام 2001.
 
وكانت الشرطة الفرنسية قد اعتقلت بن بركة مؤسس الاتحاد الوطني للقوى الشعبية في 29 أكتوبر/ تشرين الثاني عام 1965 وسط باريس، واختفى الرجل منذ ذلك الوقت ولم يعثر قط على جثته.
 
وقد وجهت اتهامات إلى جهاز الأمن السري المغربي والمخابرات الفرنسية بالتورط في قضية اختفائه واختطافه لكن ملابسات القضية لم تعرف بعد على وجه الحقيقة.
 
وحكمت محكمة في باريس بالسجن على ضابطين فرنسيين لدورهما في عملية اختطاف بن بركة عام 1967، لكن القاضي قال حينها إن المسؤول الرئيسي عن عملية الاختفاء هو وزير الداخلية المغربي في ذلك الوقت محمد أوفقير والمجرم السابق جورجيوس فيغون.
 
ووجد فيغون -الذي شهد أنه رأى أوفقير يطعن بن بركة بالسكين حتى مات- في وقت سابق مقتولا. وأعلنت المصادر الرسمية حينها أنه مات منتحرا.
 
وكانت قضية بن بركة قد أضرت بالعلاقات المغربية الفرنسية وبصورة الملك المغربي الراحل الحسن الثاني الذي وافته المنية عام 1999، وقد سمحت السلطات المغربية في العام نفسه لعائلة بن بركة بالعودة إلى المغرب بعد 36 عاما قضتها في المنفى.
المصدر : الفرنسية