زار رئيس وزراء هولندا يان بيتر بالكننده مسجدا للأتراك المسلمين في مدينة أيندهوفن جنوب البلاد، في لفتة تضامنية مع المسلمين بعد موجة من الهجمات استهدفت مباني للمسلمين هناك.
 
وخلال الزيارة التي جرت أمس الأحد، حث بالكننده على الحوار بين مختلف الطوائف المختلفة في البلاد لتعزيز غلبة التسامح الديني.
 
وخاطب بالكننده المصلين في مسجد الفاتح قائلا "ينبغي على طلاب المدارس ألا يكونوا خائفين".
 
يذكر أنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالة تخريب يوم أمس باستثناء إلقاء قنبلتين على إحدى نوافذ مدرسة بمدينة هيرلين (جنوب البلاد) وقالت الشرطة إن المدرسة لا تتبع لأي تجمع ديني، كما استبعدت أن يكون للحادث علاقة بالاضطرابات الدينية الأخيرة.

وكانت المواقع الدينية ومعظمها إسلامية تعرضت إلى حوالي 20 هجمة، منذ مقتل المخرج الهولندي فان جوخ صاحب المواقف المتشددة ضد المسلمين والذي يشتبه في أنه قتل على يد مسلم هولندي من أصل مغربي في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.
 
وأثار قتله هجمات على مساجد ومدارس إسلامية من قبل راديكاليين يمينيين، وهجمات انتقامية على كنائس ومدارس كنسية من قبل إسلاميين.
 
وتعرضت مدرسة إسلامية ابتدائية في أيندهوفن للتفجير في الثامن من هذا الشهر كما تعرض مسجدان للحرق, ولم يتم الإفصاح عن أي خسائر في أي من تلك الهجمات.

الجدير بالذكر أن السلطات تحتجز 13 مشتبها في ضلوعهم بعد أن وجهت لهم تهم الإرهاب بينهم قاتل جوخ الذي اتهم بأنه حرض على الإسلام بطرحه السلبي ضد المرأة المسلمة في فيلمه الأخير.

المصدر : وكالات