الهزات الأرضية أصبحت أمرا ملازما لسكان الأرخبيل الإندونيسي (الفرنسية-أرشيف) 
ارتفعت حصيلة ضحايا الهزة الأرضية التي ضربت صباح الجمعة جزرا في شرق إندونيسيا إلى 21 قتيلا، بعد الإعلان عن وفاة شخصين اليوم بجزيرة ألور (ألف كيلومتر من بالي).
 
وقال مسؤول في مركز الزلازل بألور إن 94 شخصا ما زالوا يتلقون العلاج في كبرى مدن الجزيرة كالاباهي، وإن 8000 شخص أصبحوا دون مأوى نتيجة للزلزال الذي استمر يومين وبلغت قوته ست درجات على مقياس ريختر.
 
وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن مقتل 19 شخصا، و16 جريحا وصفت حالتهم بالخطيرة. وقالت السلطات المحلية إن الهزة أدت إلى تدمير 93 منزلا وألحقت أضرارا جسيمة في 791 منزلا آخر. وقد أصيب حوالي ألف مسكن أيضا بأضرار طفيفة.
 
وأصاب الزلزال آخر جزيرة في الأرخبيل قبل أستراليا التي كان جزء منها هو تيمور الشرقية تابعا لإندونيسيا واستقل عنها. يذكر أن الأرخبيل الإندونيسي الذي يقع على "حزام النار" في المحيط الهادىء يشهد من حين لآخر زلازل وتفجر براكين.

المصدر : الفرنسية