رجال الإنقاذ ينتشلون الناجين من حادث القطار (الفرنسية)
تمكن رجال الإنقاذ في الفلبين من إخراج أكثر من 100 راكب من حطام قطار خرجت عرباته عن القضبان وهوت في واد عميق صباح اليوم مما أدى إلى مقتل 12 شخصا.

ويعتقد أن السرعة الزائدة للقطار هي سبب الحادث الذي وقع في وسط البلاد. وكانت القضبان الحديدية في المنطقة تتعرض للسرقة في السابق لبيعها كحديد خردة. وأشارت تقديرات إلى أن عدد الأشخاص على متن القطار كان يتراوح بين 312 و 400.

وقال مهندس صيانة في هيئة السكك الحديدية الفلبينية إن الحادث يتعلق بالسرعة الزائدة حيث إن سرعته ربما كانت تصل إلى 60 كيلومترا في الساعة عند منحنى حاد قرب بلدة بادر بورجوس.

وقال مسؤول آخر للصحفيين إنه تم وضع ثلاث نظريات مع بدء التحقيقات لتحديد سبب الحادث هي الخطأ البشري والخلل الميكانيكي والسرعة الزائدة.

وهوت العربات الأربع الأخيرة من القطار المؤلف من ست عربات في الوادي الذي يصل عمقه إلى 25 مترا على الأقل واستخدم القرويون والشرطة والجنود الحبال للوصول إلى الحطام.

وبين القتلى في الحادث الذي وقع على مسافة 165 كيلومترا جنوب شرق العاصمة مانيلا طفل عمره عام واحد، وقال مسؤولو إنقاذ إن نحو 158 شخصا على الأقل نقلوا إلى المستشفيات.

وكان القطار في رحلة ليلية من مدينة ليغاسبي في منطقة بيكول إلى مانيلا الواقعة على مسافة 0 55 كيلومترا باتجاه الشمال الغربي.

المصدر : رويترز