بوش يرغب في تحويل الملف النووي الإيراني لمجلس الأمن (الفرنسية)
أبدى الرئيس الأميركي جورج بوش تأييده للزعماء الأوروبيين الذين يحاولون التوسط لكسر الجمود في المحادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي.
 
وعبر بوش في مؤتمر صحفي مشترك في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن عدم الرغبة في امتلاك إيران للسلاح النووي، قائلا إن بلاده والأوروبيين يعملون من أجل هذه الغاية.
 
وأشاد بالجهود التي تبذلها بريطانيا وفرنسا وألمانيا من أجل إقناع الإيرانيين بالتخلص من برنامجهم النووي.
 
وفي السياق أجلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا جديدا بشأن عمليات التفتيش في إيران، ريثما تتوصل طهران إلى اتفاق مع الدول الأوروبية الثلاث الكبرى بشأن وقف برنامج  تخصيب اليوارنيوم.
 
وقال دبلوماسيون بمقر الوكالة في فيينا إن بريطانيا وألمانيا وفرنسا حثت إيران على إعلان وقف تخصيب اليورانيوم  حتى يتم تضمين ذلك في التقرير الجديد.
 
ولم يصدر لحد الآن أي إعلان إيراني بهذا الخصوص, مما يثير شكوكا بشأن استعداد طهران لوقف برنامج تخصيب اليورانيوم.
 
وفي طهران قال مصدر مطلع إن الإيرانيين أبلغو الأوروبيين موقفهم من مسألة تعليق تخصيب اليورانيوم وشروطه, وهم ينتظرون حاليا ردهم. وأضاف المصدر أن المسؤولين الأوروبيين سيدرسون الرد الإيراني في عواصمهم, وقد يستغرق الأمر أسبوعا على أقل تقدير.
 
وفي وقت سابق أمس قال الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني إن المفاوضات مع الوكالة تتقدم ببطء بالرغم من عدم رضا الإيرانيين عنها.
 
وأضاف في خطبة صلاة الجمعة "لو كان الأوروبيون يتمتعون بالنزاهة فأعتقد أن الباب مفتوح أمام التوصل إلى حل كما يمكننا التوصل إلى اتفاق".
 
وتحاول ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أن تقنع إيران بالتخلي عن تخصيب اليورانيوم لتجنب رفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن, الأمر الذي قد يؤدي إلى فرض عقوبات.  وتقترح هذه الدول مقابل تعليق التخصيب تقديم مساعدتها لإيران في المجال النووي والسياسي والأمني والتجاري.

المصدر : وكالات