رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي مع وزير الوحدة الكوري الجنوبي (رويترز-أرشيف)

أكد تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن كوريا الجنوبية خصبت كمية ضئيلة من اليورانيوم عام 2000 بمستوى يقارب درجة التخصيب المستخدمة في الأسلحة الذرية.

وقالت الوكالة إن عالما حكوميا بارزا هو رئيس معهد أبحاث الطاقة الذرية الكوري في تايغون بكوريا الجنوبية, علم بالتجارب التي أجريت على اليورانيوم والبلوتونيوم الذي يمكن استخدامه أيضا في الأسلحة النووية.

ورغم أن حكومة سول قالت إنها لم تكن تعلم أمر تجارب اليورانيوم والبلوتونيوم, فإن الوكالة قالت إنها لا تزال تحاول التحقق من ذلك. ودأبت سول على القول إنه ليست لديها طموحات لتطوير أسلحة نووية.

وجاء في التقرير أنه رغم أن كميات المواد النووية ذات الصلة تعد ضئيلة فإن طبيعة الأنشطة التي تتعلق بتخصيب اليورانيوم وفصل البلوتونيوم وعدم إبلاغ  كوريا الجنوبية عن هذه الأنشطة في الوقت المناسب يعدان مصدر قلق كبير.

ولكن التقرير ذكر أن كوريا الجنوبية خصبت كمية صغيرة من اليورانيوم إلى درجة وصل معها إلى نسبة 77% من اليورانيوم, وهي الذرة التي تتطلب صناعة أسلحة نووية كميات كبيرة منها. والقنابل التي تستخدم اليورانيوم كوقود عادة ما يصل تخصيب مادتها إلى ما لا يقل عن 80%.

وأضاف التقرير أن الوكالة تواصل عملية التحقق من صحة إعلان كوريا الجنوبية. بيد أن الوكالة لم تتوصل بأي مؤشر على أن التجارب التي أجريت في كوريا الجنوبية تجاوزت نطاق الأنشطة المعملية المحددة.

المصدر : رويترز