آمال وشيكة بقرب انتهاء الصراع في إقليم آتشه (رويترز-أرشيف)
خالد الديب-جاكرتا

أعلنت مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية أنها توصلت إلى اتفاق سلام بين الحكومة الإندونيسية والمتمردين في إقليم آتشه ينهي الحرب بين الجانبين التي استمرت نحو ثلاثة عقود.

وأكد متحدث باسم المؤسسة لمراسل الجزيرة المرافق لوفد المؤسسة أن الاتفاق ينص على إعلان حركة تحرير آتشه نبذ الانفصال عن إندونيسيا وإلقاء السلاح، مقابل تعهد الحكومة الإندونيسية بالعفو عن عناصر الحركة، ومن جانبها تعهدت المؤسسة بتوفير الدعم الدولي لإعادة إعمار الإقليم.

وأوضح المتحدث في تصريحاته الخاصة للجزيرة نت أن جاكرتا لا تمانع في قيام المؤسسة تشكيل ائتلاف دولي يضم دولا ومصارف وجمعيات غير حكومية لإعمار إقليم آتشه.

وقال إنه إذا سارت الأمور على ما يرام بين الطرفين فمن الممكن أن يلتقيا في ليبيا لتوقيع اتفاق سلام بينهما، مشيرا إلى أن مندوبين من حركة تحرير آتشه التقوا بأعضاء في المؤسسة خلال الأيام الماضية إلا أنه لم يوضح مكان اللقاء.

يذكر أن سيف الإسلام ابن الزعيم الليبي معمر القذافي يزور هذه الأيام إندونيسيا حيث التقى برئيس الجمهورية ونائب الرئيس ووزير الخارجية.

كما اجتمع سيف الإسلام الذي يترأس مؤسسة القذافي بعدد من الفعاليات السياسية والدينية في إندونيسيا، وقام بتوزيع مساعدات إنسانية على الفقراء في ثلاث مدن بمناسبة شهر رمضان.

وأسفر النزاع في آتشه عن سقوط أكثر من 10 آلاف قتيل منذ عام 1976، وارتكبت أثناء تلك الفترة العديد من الفظائع في الإقليم المضطرب. ومن العسير تأكيد هذه الإحصائيات بسبب الحظر المفروض على وسائل الإعلام من دخول آتشه.




______________________
مراسل الجزيرة في ليبيا

المصدر : الجزيرة