فرنسا تنفي الاستخدام المفرط للقوة في ساحل العاج
آخر تحديث: 2004/11/13 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/13 الساعة 16:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/1 هـ

فرنسا تنفي الاستخدام المفرط للقوة في ساحل العاج

القوات الفرنسية في حالة تأهب تحسبا للمزيد من الاضطرابات (الفرنسية) 
دافعت فرنسا عن نفسها مجددا إزاء اتهامات متزايدة بالاستخدام المفرط للقوة من أجل حماية الأجانب في ساحل العاج، وقالت إن إطلاق النار كان أمرا ضروريا.

واعترف قائد القوات المسلحة الفرنسية الجنرال هنري بينتجيت باستخدام القوة المسلحة ضد من وصفهم باللصوص والمشاركين في أعمال السلب والنهب بالعاصمة العاجية أبيدجان.

واعتبر القائد الفرنسي أن العدد الأكبر من القتلى البالغ عددهم 62 قتيلا سقط برصاص مسلحين في أبيدجان خلال المصادمات.

وفي رد فعل فوري من جانب أبيدجان رفض وزير المصالحة الوطنية العاجية دانو دييدجي تصريحات الجنرال الفرنسي وقال إن الفرنسيين استخدموا القوة بشكل مفرط ضد متظاهرين غير مسلحين.
 
في هذه الأثناء تواصلت عمليات إجلاء الأجانب من ساحل العاج عبر مطار أبيدجان, فيما بدا أن الوضع يعود إلى طبيعته بعد اضطرابات استمرت عدة أيام وتعرضت خلالها عشرات الغربيات للاغتصاب, وفقا لما أعلنه الجيش الفرنسي. 

وقال مصدر عسكري فرنسي في باريس مساء الجمعة إن عشرات النساء البيض اغتصبن في ساحل العاج خلال عمليات النهب السبت الماضي, مشيرا إلى عدم سقوط قتلى بين الأجانب. 

وأعلن الجيش الفرنسي أن ثلاثة آلاف أجنبي لجؤوا إلى القاعدة الفرنسية في أبيدجان منذ بدء الاضطرابات والمظاهرات, وقد عاد معظمهم فيما بعد إلى فرنسا. 

من جهة أخرى أعلن الاتحاد الأفريقي أن رئيس مفوضية الاتحاد ألفا عمر كوناري ومفوض السلام والأمن في الاتحاد الأفريقي سعيد جنيت والموفد الخاص للاتحاد في ساحل العاج أندريه ساليفو سيحضرون قمة الاتحاد الأفريقي بشأن الأزمة في ساحل العاج التي ستعقد الأحد في أبوجا (نيجيريا). 

وأصدر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون غرب أفريقيا بيانا, ندد فيه بالمسؤولين عن اضطرابات ساحل العاج معتبرا أنهم يلحقون أضرارا فادحة بالمنطقة برمتها.


 
المصدر : وكالات