أدت أحداث سبتمبر إلى مقتل 2551 شخصا وجرح 215 آخرين (رويترز-أرشيف) 
أظهرت دراسة نشرت اليوم أن عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 تلقوا تعويضات بلغ مجموعها 38.1 مليار دولار أميركي قدمت الحكومة الأميركية وشركات التأمين القسم الأكبر منها.
 
فقد أفاد تقرير أعدته مؤسسة راند للعدالة الاجتماعية للدراسات التحليلية بأن كلا من المدنيين الذين قتلوا أو أصيبوا بجروح خطرة حصل على 3.1 مليارات دولار أميركي أي ما مجموعه 8.7 مليارات دولار أميركي توافرت من صناديق حكومية ومنظمات خيرية وشركات تأمين.
 
ودفع 62% من إجمالي التعويضات أي 23.3 مليار دولار أميركي إلى المتاجر والمؤسسات والشركات في برجي مركز التجارة العالمي وما حولهما فيما حصل كل عنصر من عناصر أجهزة الإغاثة الذين قتلوا أو جرحوا وعائلاتهم على 1.1 مليون دولار أميركي زيادة عن الضحايا المدنيين الآخرين.
 
ودفعت شركات التأمين 51% من التعويضات أي 19.6مليار دولار أميركي, أما الحكومة فوزعت 15.8 مليار دولار أميركي أي 42% والمنظمات الخيرية 2.7ملياري دولار أميركي أي 7%.
 
كما بين التقرير أنه إذا كانت شركات التأمين تحملت دفع القسم الأكبر من التعويضات, فإن هذا لن يحصل في المستقبل في حال حدوث اعتداءات أخرى. فقبل 2001, كانت الاعتداءات مغطاة تلقائيا بواسطة شهادات التأمين, أما الآن فالأمر يحتاج إلى تغطية أخرى اختار عدد كبير من الشركات عدم الانضمام إليها.
 
يذكر أن هجمات سبتمبر/أيلول أدت إلى مقتل 2551 شخصا وجرح 215 آخرين، كما أدت إلى مقتل وجرح 460 رجل إطفاء وإغاثة.


المصدر : الفرنسية