أنصاره اضطروا إلى إسقاط الدعوى بعد إقراره بأنه في حال جيدة (رويترز-أرشيف)
نفى العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان أن تكون لديه مشاكل صحية، ودعا أنصاره إلى عدم خوض معارك قانونية من أجله لأنه تحت رعاية جيدة.
 
وكانت مجموعة من أنصاره طالبت في عريضة رفعتها إلى المحكمة العليا بإطلاق سراح خان، وبأن يمثل في محكمة ليبلغ هو شخصيا عن حالته الصحية، مدعين أنه يعاني من مشاكل نفسية وأنه تعرض مؤخرا لنوبة قلبية خفيفة.
 
لكن المحكمة العليا ارتأت أن صحة خان على ما يرام بناء على تقييم لجنة طبية أرسلتها لفحصه ورسالة يقول فيها إنه "يتلقى رعاية طيبة"، رافضة بذلك الدعوى التي رفعتها مجموعة من أنصاره وعلى رأسها المحامي الذي مثلها وأقر بفشل الدعوى قائلا إنه اضطر لسحبها بناء على "رغبة وإرادة خان الشديدتين".
 
وقد ظل خان المسؤول الأول عن البرنامج النووي الباكستاني منذ السبعينيات وإلى العام 2001 عندما أقيل من منصبه بعد إقراره بنقل التقنية النووية إلى دول أخرى منها كوريا الشمالية وليبيا وايران.
 
ورغم العفو الذي أصدره بحقه الرئيس برويز مشرف تقديرا لجهوده في تحويل باكستان إلى قوة نووية فقد ظل حبيس الإقامة الجبرية وظلت حالته الصحية رهينة التكهنات.


المصدر : وكالات