الصين تسجن بريطانيا وصينيا تجسسا لصالح لندن
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ

الصين تسجن بريطانيا وصينيا تجسسا لصالح لندن

الصين تكتمت على القضية منذ عام خوفا على علاقاتها مع لندن (رويترز-أرشيف)
قضت الصين بسجن بريطاني مدى الحياة بتهمة التجسس، كما قررت سجن واحد من أهم موظفيها في هونغ كونغ 15 عاما لبيع أسرار الدولة لبريطانيا.

وقال مسؤول صيني إن المحكمة قضت بسجن وي بينغ ياون (27 عاما) المقيم في هونغ كونغ بالسجن مدى الحياة وصادرت جميع ممتلكاته، لكن السفارة البريطانية أكدت أن ياون يحمل الجنسية البريطانية.

وأفاد مصدر في السفارة البريطانية في بكين "نحن مطلعون على قضية ياون، وسوف نبحث هذه المسألة مع السلطات الصينية التي سنطالبها بمزيد من الإيضاحات، لأنه مواطن بريطاني".

كما قضت المحكمة الصينية بسجن السكرتير السابق في مكتب الارتباط الصيني في هونغ كونغ جاي أكس أوهونغ لمدة 15 عاما بتهمة تسريب أسرار الدولة لدولة أجنبية، ولم يحدد المتحدث الرسمي الصيني اسم هذه الدولة.

لكن صحيفة هونغ كونغ الشهرية أكدت أن جاي كان قد أطلع بريطانيا على زيارة الرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين لهونغ كونغ عام 2001، وأشارت إلى أن لندن دفعت لجاي 77 ألف دولار.

وأوضحت الصحيفة أن المحكمة الصينية قررت إنزال عقوبة خفيفة عليه لأنه رفض التعاون مع الاستخبارات البريطانية، كما عبر عن أسفه لما فعل. بينما أكدت أن ياون نال عقوبة قاسية لأنه تعاون إلى حد بعيد مع الأجهزة البريطانية، وقام بتجنيد جاي للعمل كجاسوس.

وحوكم كلا الرجلين بشكل سري في المحكمة الشعبية العليا في إقليم جوانغ دونغ جنوب البلاد، وكان الرجلان قد اعتقلا العام الماضي بعيد زيارة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير للصين، لكن بكين تكتمت على الموضوع خوفا من توتر العلاقات بين البلدين.

وتخشى الصين من التأثير الغربي على هونغ كونغ التي عادت للسيطرة الصينية عام 1997 بعد أن ظلت تعتبر إحدى المستعمرات البريطانية لمدة 150 عاما. ويخشى محللون أن تؤثر هذه القضية سلبيا على العلاقات بين الصين وبريطانيا.

المصدر : رويترز