الخلافات النووية الإيرانية الأوروبية لا تزال قائمة
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 08:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/12 الساعة 08:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/30 هـ

الخلافات النووية الإيرانية الأوروبية لا تزال قائمة

إيران ما زالت ترفض التعليق الكامل لبرامج تخصيب اليورانيوم (الفرنسية- أرشيف)

أعلن دبلوماسيون أن المفاوضات بين إيران والاتحاد الأوروبي بهدف التوصل إلى تسوية بشأن الملف الإيراني النووي لا تزال تتعثر حول مدة تعليق نشاطات التخصيب ومدى شموليتها.

وقال دبلوماسي غربي إن الفريقين توصلا السبت الماضي إلى اتفاق بشأن نص مؤقت لا تزال بعض فقراته غير محسومة نهائيا، موضحا أن الفقرة الأولى مازالت معلقة لأن إيران ترفض التعليق الكامل لبرامج تخصيب اليورانيوم.

وأشار الدبلوماسي إلى أن طهران وافقت على تعليق إنتاج غاز اليورانيوم، ولكنها ترفض تعليق المراحل الأخرى من الإنتاج, وخاصة إنتاج بودرة اليورانيوم.

أما الفقرة الثانية فهي متعلقة بمدة تعليق التخصيب الذي يريده الاتحاد الأوروبي الممثل بفرنسا وبريطانيا وألمانيا أن يكون دائما.

البرادعي أبدى تفاؤلا حذرا حيال الاتفاق الإيراني الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)
ويقول الدبلوماسي في هذا الصدد إن إيران ترضى بتعليق محدد أي ستة أشهر، لكن الدول الأوروبية الثلاث رفضت وأعلنت أن تعليق التخصيب يجب أن يبقى قائما إلى أن يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بين الجانبين.

وكان مسؤولون إيرانيون وأوروبيون أعلنوا السبت الماضي التوصل لاتفاق غير نهائي -بعد محادثات استمرت يومين في باريس- قد يجنب طهران التعرض لعقوبات من مجلس الأمن الدولي بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.

وقد أعرب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي عن تفاؤله إزاء هذا الاتفاق، وطالب بأن توقف طهران برنامجها في تخصيب اليورانيوم كإجراء لبناء الثقة.

وقال في مؤتمر صحفي بسيدني إنه يشعر بتفاؤل حذر حيال هذا الاتفاق إذ إنه مازال مبدئيا ويتعين التأكد من تفصيلاته.

وتسعى الولايات المتحدة لإحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن إلا أنها وافقت الشهر الماضي على منح ثلاثي الاتحاد الأوروبي فرصة أخيرة للتفاوض من أجل التوصل لاتفاق يحظر استخدام إيران لمنشآتها النووية لأغراض عسكرية.

وأبلغت الدول الثلاث إيران ضرورة تجميدها لأنشطة تخصيب اليورانيوم قبل اجتماع مجلس الوكالة الدولية في 25 من الشهر الجاري الذي سيتحدد من خلاله ما إن كانت ستطلب رفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن أم لا.



المصدر : وكالات