المناظرة الثانية حاسمة بالنسبة لمرشحي الرئاسة بوش وكيري (الفرنسية)
 
قبل ساعات قليلة من المناظرة الثانية بينهما, أظهر أحدث استطلاع للرأي أن الرئيس الأميركي الجمهوري جورج بوش ومنافسه الديمقراطي جون كيري متقاربان بشدة في سباق رئاسة البيت الأبيض قبل أقل من أربعة أسابيع على موعدها.
 
ويلتقي بوش وكيري في ساعة مبكرة من صباح السبت في سانت لويس في ثاني مناظرة بينهما تذاع على شاشات التلفزيون ويتابعها عشرات الملايين من الناخبين.

ويأمل بوش في استعادة قوة الدفع في مواجهة كيري الذي حقق تقدما في معظم استطلاعات الرأي منذ المناظرة الأولى التي جرت بينهما الأسبوع الماضي. وكان حوالي 63 مليون أميركي تابعوا المناظرة الأولى التي جرت يوم 30 سبتمبر/ أيلول والتي تفوق فيها كيري على بوش.

وشهد السباق إلى البيت الأبيض تذبذبا في التأييد الشهر الماضي حيث كان بوش في المقدمة في البداية بمعظم استطلاعات الرأي بعد انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري في أوائل سبتمبر/ أيلول الماضي، قبل أن يتحول التأييد إلى كيري بعد المناظرة التي جرت الأسبوع الماضي.

ويرد المرشحان للانتخابات الرئاسية خلال ثاني مناظرة تلفزيونية بينهما, على أسئلة الناخبين التي يتوقع أن تتركز حول العراق وحملة مكافحة الإرهاب لكن أيضا ستشمل قضايا داخلية مثل خلق الوظائف وتكاليف القطاع الصحي.

وشدد بوش من هجماته على منافسه الذي يتهمه بأنه "ضعيف ومتردد" وأن لديه "إستراتيجية للاندحار في العراق"، في حين أنه شخصيا لديه "إستراتيجية للانتصار".

من جهته يهاجم جون كيري ما يسميه المصداقية المفقودة لدى الرئيس بوش، معتبرا إياه "آخر شخص على الأرض لا يعترف بالحقيقة في العراق".
 
وستجرى المناظرة بحضور 100 إلى 150 ناخبا مصممين على التصويت في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل ويدعمون أحد المرشحين بدون الانخراط في الحملة الانتخابية ويمثلون شرائح الشعب الأميركي. 

ويعرض كل سؤال مسبقا على مقدم المناظرة تشارلز غيبسون الصحافي في شبكة "إي بي سي". وسيتم تقاسم مدة الحديث بين المرشحين وليس لديهما أكثر من دقيقتين للرد على كل سؤال, ودقيقة ونصف للتعقيب مع احتمال إعطاء 60 ثانية إضافية. 

وسيلتقي بوش وكيري في مناظرة أخيرة تبث مباشرة أيضا يوم الأربعاء وتخصص فقط لمسائل السياسة الداخلية.

المصدر : وكالات