إدواردز (يمين) لم يحظ بتأييد كبير من أعضاء حزبه الديمقراطيين بعكس تشيني (الفرنسية

حظيت مناظرة نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ومنافسه الديمقراطي جون إدواردز بأكبر عدد من المشاهدين على شاشة التلفاز للمناظرات بين المرشحين لمنصب نائب الرئيس منذ عام 1992، وقد بلغت الإحصائية قرابة 44 مليون مشاهد.

وأعلن مركز نيلسون ميديا للأبحاث أن إجمالي عدد مشاهدي المناظرة الذي بلغ 43,6 مليون أميركي فاق عدد المشاهدين في المناظرة التي جرت بين تشيني والسيناتور الديمقراطي جو ليبرمان قبل أربعة أعوام والتي بلغ عدد من شاهدوها 29 مليونا، أو المناظرة التي جرت في عام 1996 بين آل غور الذي كان نائبا للرئيس السابق بيل كلينتون آنذاك ومنافسه الجمهوري جاك كيمب والتي بلغ عدد من شاهدوها 26.6 مليونا.

ويضعف الاهتمام كالمعتاد بالمناظرات للمرشحين لمنصب نائب الرئيس مقارنة بالمناظرات بين المرشحين لمنصب الرئيس.

حيث شاهد 62.5 مليون أميركي المناظرة الأولى بين الرئيس الأميركي جورج بوش ومرشح الرئاسة الديمقراطي السيناتور جون كيري في الخميس الماضي.

من جهة أخرى، أظهر استطلاع  للرأي أجرته شبكة تلفزيون ABC NEWS أن عدد الجمهوريين الذين شاهدوا المناظرة بين تشيني وإدواردز فاق عدد الديمقراطيين بنسبة 38 إلى 31%. وعرف الباقون أنفسهم بأنهم مستقلون سياسيا.

وقد حظي تشيني برضا أكبر بين المشاهدين الجمهوريين أكثر مما حظي به إدواردز بين الديمقراطيين، حيث قال 80 % من أنصار بوش إن تشيني كسب المناظرة بينما قال 69 % من أنصار كيري إن إدواردز أبلى بلاء حسنا. وكان تشيني قد واجه مناظرة متوترة تخللتها انتقادات لاذعة.  

يذكر أن عدد مشاهدي المناظرة التي ضمت ثلاثة منافسين على منصب نائب الرئيس في عام 1992 بين آل غور والجمهوري دان كويل والمستقل جيمس ستوكدال حوالي 51 مليون مشاهد.

المصدر : وكالات