بلير خلال استقبال رئيس الوزراء الإثيوبي له (رويترز)
يترأس رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم اجتماعا في إثيوبيا يؤمل أن يعلن خلاله تحول مشكلات القارة السمراء إلى أولوية دولية.
 
وفي ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء قال بلير الذي حرص دائما على لفت الانتباه لأفريقيا منذ توليه السلطة قبل سبع سنوات إن أفريقيا يجب أن تكون الموضوع المهيمن.
 
وأوضح بلير خلال تصريحات بحضور رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي أن الناس يعرفون مشكلات أفريقيا لكن لابد من القول إن هذه المشكلات، مثل الديون والمساعدات والتجارة وحل الصراع يجب التعامل معها بشكل متكامل.
 
ويضع اجتماع اللجنة الأفريقية الذي ترعاه بريطانيا برنامجا سياسيا سوف تسعى لندن لتنفيذه عندما تترأس مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى والاتحاد الأوروبي في العام المقبل.
 
ويرجئ كثير من المراقبين الحكم على المشروع الذي تدعمه الدولة التي كانت تستعمر معظم أجزاء القارة في الماضي.
 
وتتشكك بعض وكالات الإغاثة والمحللين في أن يتمخض المشروع عن أي نتائج، بينما يشير آخرون إلى أن بلير ووزير ماليته غوردون براون وهو عضو في اللجنة قد  استثمرا جهودا شخصية كبيرة مما يدل على أنه سيؤدي إلى نتائج.
 
وتضم اللجنة في عضويتها أيضا شخصيات أفريقية رفيعة مثل زيناوي إضافة إلى مغني الروك الإيرلندي الشهير بوب غيلدوف.
 
ومن المتوقع أن تدعو اللجنة، التي شكلت في العام الحالي، ابتداء من مطلع العام المقبل الدول الغنية إلى تقديم المزيد من المساعدات لأفريقيا وتخفيف أعباء الديون عنها إلى جانب فتح الأبواب أمام الصادرات الأفريقية مع حث الأفارقة على تحسين أداء حكوماتهم وإنهاء صراعاتهم الداخلية.
 
وقد وصل بلير إلى أديس أبابا قادما من الخرطوم، حيث عقد مباحثات مع القيادة السودانية تقدم فيها بعدد من المطالب لحل الأزمة في دارفور.

المصدر : رويترز