قوات بولندية في كربلاء (الفرنسية)

أكدت بولندا اليوم الثلاثاء أنها ستحدد قريبا موعد انسحاب قواتها من العراق, وذلك في أعقاب تصريحات للرئيس البولندي أعلن فيها النية في البدء بسحب تلك القوات بعد الانتخابات العراقية المقررة في يناير/ كانون الثاني القادم.

وقال وزير الدفاع البولندي جيرزي شمادجينسكي اليوم إن الموعد المحدد لوجود قوات بلاده في العراق يجب أن يكون موعد انتهاء قرار مجلس الأمن الدولي في ديسمبر/ كانون الأول 2005.

وكان الرئيس البولندي ألكسندر كفاشنيفسكي أعلن أمس أن بلاده تعتزم بدء سحب قواتها من العراق نهاية يناير/ كانون الثاني 2005 بعد الانتخابات العراقية، على أن تنهي عملية سحب قواتها بالكامل في نهاية العام القادم.

ورغم هذه التأكيدات فإن رئيس الوزراء ماريك بيلكا شكك في تصريحات زميله وزير الدفاع واعتبرها شديدة التفاؤل من خلال الاعتقاد بأن الوضع في العراق سيستقر بشكل كاف حتى نهاية 2005 لإتاحة سحب القوة البولندية.

ولدى بولندا 2500 جندي بولندي قتل منهم 17 منذ التدخل العسكري هناك. وبحسب آخر استطلاعات للرأي فإن أكثر من 70% من البولنديين يعارضون انتشار قوات بلادهم في العراق.

رد واشنطن

إيطالي يفتش مواطنا عراقيا(الفرنسية)
وفي واشنطن رفض البيت الأبيض التعليق رسميا على تصريحات الرئيس البولندي بسحب قوات بلاده من العراق قبل نهاية العام المقبل. وقال مسؤول في إدارة الرئيس الإميركي جورج بوش إن العراقيين سيكونون نهاية 2005 قد انتهوا من عمليتهم الانتخابية وستكون قواتهم الأمنية أكثر أهمية نوعا وعددا.

وقال مسؤول آخر إن البيت الأبيض سيصدر ردا أوضح في الساعات المقبلة. أما الخارجية الأميركية فقد أعربت عن ثقتها بأن وارسو ستتخذ قرارها تبعا لما حققته البعثة الدولية في العراق وليس لمجرد انتهاء جدول زمني.

وفي روما أثار وزير الدفاع الإيطالي أنتونيو مارتينو اليوم موضوع انسحاب القوات الأميركية والحليفة من العراق، مشيرا إلى أن ذلك سيشجع على إرساء الديمقراطية في البلاد.

واعتبر الوزير الإيطالي أن انسحاب قوات التحالف من العراق سيساعد على إرساء الديمقراطية هناك. وشدد على أن المساعدات الإنسانية والعسكرية وتدريب الشرطة والجيش العراقيين وتجهيزاتهما سوف لن تمس.

وكان وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني تحدث أمس أيضا عن احتمال سحب الجنود الإيطاليين البالغ عددهم ثلاثة آلاف عنصر، لكن بدون تحديد موعد وأكد ما أسماه إنجاز المهمة.

أستراليا من جانبها وعلى لسان وزير خارجيتها ألكسندر داونر جددت اليوم رفض تحديد جدول زمني لانسحاب قواتها من العراق. وقال إن الموعد الذي حددته بولندا بعيد جدا وقد تطرأ تطورات كثيرة على الأرض بحلوله من دون أن يكون لذلك أي تأثير على القوات الموجودة في المنطقة.

وأكد داونر بقاء القوات الأسترالية هناك "حتى تنجز عملها". وينتشر نحو 850 جنديا أستراليا في العراق والمنطقة.

أما أوكرانيا فقد عبرت عن الأمل بأن يسمح تطور الوضع في العراق بتقليص تعداد قواتها في العراق. وقال رئيس الوزراء الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش إن تطور الوضع في العراق يثير قلق بلاده، ولكنه حث الحكومة العراقية على حل مسائل إقامة منظومة أمنية خاصة بها.

وفي الإطار نفسه أعربت أوكرانيا عن استعدادها للعمل على تصليح المعدات العسكرية اللازمة للعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات