المتظاهرون طالبوا بوقف أي اتصالات مع كوريا الشمالية (رويترز-أرشيف)
نظم نحو مائة ألف كوري جنوبي مظاهرة مناهضة للشيوعية اليوم وأضرموا النار في أعلام كوريا الشمالية مطالبين بسقوط حكومة بيونغ يانغ ووضع حد لبرنامجها المزعوم لإنتاج أسلحة نووية.
 
وكان معظم المشاركين في المظاهرة التي نظمت بوسط العاصمة من كبار السن من بينهم محاربون قدامى شاركوا في الحرب الكورية ومسيحيون من جماعات محافظة تنتقد السياسات التصالحية التي ينتهجها الرئيس روه مو هيون تجاه كوريا الشمالية.
 
وتأتي هذه الاحتجاجات وسط عدم حالة الغموض الذي يكتنف مصير المحادثات الرامية لإنهاء المواجهة بشأن الطموحات النووية لكوريا الشمالية، وسعي حزب يوري الحاكم في كوريا الجنوبية الذي يمثل يسار الوسط إلى إلغاء تشريع صدر منذ عقود يحظر الاتصالات مع الشمال الشيوعي.
 
وطالب المتظاهرون بالحفاظ على قانون الأمن الوطني، الذي يقول عنه مؤيدو روه إنه من مخلفات السبعينات والثمانينات.
 
ويتضمن قانون الأمن الوطني بنودا تنص على معاقبة من يتعاملون مع اعداء الدولة وبصفة خاصة كوريا الشمالية والمتعاطفين معهم بالسجن، ومن الناحية النظرية فإن القانون يحظر الاتصالات مع الشمال التي أصبحت أمرا شائعا في السنوات الأخيرة.

المصدر : رويترز