كويزومي احتفظ بوزرائه الرئيسيين في حكومته الجديدة (الفرنسية)

أجرى رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي اليوم تعديلا وزاريا على حكومته بهدف تعزيز شعبيته وتقوية قدرته على تنيفذ الإصلاحات التي وعد بها.

لكن احتفاظ كويزومي بعدد من وزرائه الرئيسيين بمناصبهم دفع محللين للتساؤل حول ما إذا كان سينجح بتحقيق وعوده الإصلاحية.

ووفقا للتعديل الجديد احتفظ هيزو تاكيناكا مهندس العديد من الإصلاحات الاقتصادية التي يسعى كويزومي لتطبيقها بمنصبه كمسؤول عن سياسات الاقتصاد الكلي، كما أضيفت له مسؤولية إصلاح النظام البريدي الذي يعد حجر زاوية في جدول أعمال رئيس الوزراء.

واحتفظ وزير المالية ساداكازو تانيجاكيو ووزيرة التجارة سويشي ناكاجاوا وهيرويوكي كبير أمناء مجلس الوزراء بمناصبهما، فيما حل نوبوتاكا ماتشيمورا وزير التعليم السابق المقرب من كويزومي محل وزيرة الخارجية يوريكو كاوا جوتشي التي واجهت انتقادات واسعة.

وأسندت حقيبة وزارة الدفاع |لى سياسي غير معروف هو يوشينوري أونو، وهو منصب مهم في الوقت الذي توسع فيه اليابان دورها الأمني العالمي.

من جانبه رأى المحلل السياسي شيجينوري أوكازاكي أن كويزومي لم يأت بشيء جديد في التعديل، وبالتالي لم يكن التعديل من وجهة نظرهم ضروريا، فيما شكك محللون آخرون في أن يكون لهذا التعديل أثر في زيادة شعبية كويزومي.

ويحتاج رئيس الوزراء الحالي من أجل تطبيق سياساته الإصلاحية القضاء على المعارضة داخل الحزب الليببرالي الديمقراطي الذي يتزعمه، وكان كويزومي قد أجرى في وقت سابق تعديلات على قيادة حزبه.

ووفقا لهذا التعديل أصبح وزير الزراعة الأسبق تسوتومو تاكيبي أمينا عاما للحزب خلفا لشينزوابي الذي يتمتع بشعبية كبيرة، كما عين وزيران سابقان هما فوميو كيومي وزير الدفاع، ووكاورو بوسانو وزير التجارة والصناعة أمينين عامين مساعدين للحزب.

ويتوقع أن يساند تاكيبي الإصلاحات البريدية، ولكنه قد يكون هدفا أساسيا لهجمات المعارضة.

وأشارت نتائج استطلاعات الرأي العام التي أجريت في وقت سابق من الشهر الجاري |لى أن شعبية كويزومي تجاوزت الـ40% بنسبة ضئيلة، وهي نسبة أقل كثيرا من الـ80% التي حصل عليها عندما تولى منصبه.

المصدر : الجزيرة + وكالات