المتمردون يعتزمون وقف القتال (رويترز-أرشيف)

قالت السلطات النيجيرية إن اثنتين من الجماعات المتمردة في ولاية دلتا النيجر أعلنتا عزمهما إلقاء السلاح ووقف القتال ضد القوات الحكومية.
 
وجاء في بيان صادر عن الرئاسة إن "الجماعتين أكدتا التزامهما بعرض السلام الذي تقدم به الرئيس" كما تعهدتا بوقف الهجمات ضد المصالح الاقتصادية والاجتماعية في الولاية النيجيرية.
 
وقد وقعت الجماعتان, وهما أساري وأتيكي توم مساء أمس الجمعة في أبوجا مع حكومة الرئيس أوليسيغون أوباسانجو اتفاقا على وقف القتال ضد القوات الحكومية وتسليم أسلحتهما.
 
وأشاد زعيم المتمردين مجاهد أساري بهذه الخطوة مشيرا إلى أن هذه هي "المرة الأولى التي يعترف فيها رئيس وحكومة نيجيريا بأن للمجموعات في نيجيريا الحق في المطالبة بالإشراف على الموارد الطبيعية وتقرير المصير".
 
وكانت المفاوضات بين الرئيس أوباسانجو وزعيم المتمردين أساري قد استأنفت مساء الجمعة من أجل تفادي تفجر العنف في منطقة دلتا النيجر الغنية بالنفط.
 
وكان زعيم الحركة الانفصالية في دلتا النيجرقد هدد "بحرب شاملة" وطالب في بيان بأن تقوم كل السفارات الأجنبية بترحيل رعاياها من دلتا النيجر حتى تتم تسوية القضايا الأساسية وهي "حق تقرير المصير والإشراف على الموارد والدعوة إلى مؤتمر وطني لمناقشة مشاكل نيجيريا".
 
وأكد أنه يرفض أن يتحمل "مسؤولية الأذى الذي قد يتعرض له الأجانب" في المنطقة. يذكر أن الجيش النيجيري قد شن الأربعاء عملية ضد المجموعة الانفصالية.
 

المصدر : وكالات