كرزاي يرفض إرجاء الانتخابات رغم مخاوف الأمن
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

كرزاي يرفض إرجاء الانتخابات رغم مخاوف الأمن

كرزاي يحظى بحراسة أميركية مشددة أثناء تنقلاته (الفرنسية)

أكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أن الانتخابات الرئاسية بأفغانستان ستجرى في موعدها المقرر يوم التاسع من الشهر المقبل رغم تدهور الوضع الأمني في البلاد.

وأوضح كرزاي في تصريحات للصحفيين أنه يعارض فكرة إرجاء الانتخابات رغم مخاوف من تأثير الوضع الأمني على حملات المرشحين وعمليات التصويت. وأقر الرئيس الأفغاني بأن مسلحي حركة طالبان يحاولون عرقلة أول انتخابات مباشرة بتوسيع هجماتهم وإطلاق تهديدات تستهدف المرشحين.

وسعى كرزاي أيضا لطمأنة الأفغان بأنه حصل مؤخرا على ضمانات من الرئيس الباكستاني برويز مشرف بأن إسلام آباد ستعمل على منع تسلل المسلحين من أراضيها إلى أفغانستان.

وأوضح أن الانتخابات ستجرى في أي ظرف لمصلحة أفغانستان، مشيرا إلى أنها ستمنح الحكومة شرعية أكبر.

وشكر الرئيس الأفغاني شيوخ قبائل من عرقية البشتون التي ينتمي إليها بولايتي خوست وننغرهار جنوب شرق البلاد لتهديدهم السكان هناك بأن منازلهم ستحرق لو لم يعطوا أصواتهم لكرزاي. وأوضح أن هذه التهديدات نوع من التقاليد القبلية وليس فيها أي ضغوط على الناخبين كما ترى بعض المؤسسات الدولية.

يشار إلى أن المخاوف الأمنية تصاعدت منذ نحو 11 يوما بعدما ألغى كرزاي نفسه جولة انتخابية جنوب شرقي البلاد عندما أطلق مسلحون يعتقد أنهم من طالبان صاروخا استهدف مروحيته أثناء هبوطها بولاية غرديز.

ويخوض الانتخابات ضد كرزاي 17 مرشحا طالبوا بتأجيلها بسبب ضعف إجراءات الأمن، معتبرين أن ذلك سيؤدي إلى ترويع الناخبين وانتشار عمليات التزوير. واقترح المرشحون أن يحل مجلس مؤقت مكان حكومة كرزاي على أن تجرى الانتخابات عندما تتحسن الأوضاع الأمنية.

المصدر : وكالات