صوت حزب العمال البريطاني لصالح بلير بعدم سحب القوات من العراق لكي تنجح الحرب على "الإرهاب" (الفرنسية)

نجا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم من موافقة حزب العمال الحاكم بزعامته على مقترح بسحب القوات البريطانية من العراق، ليحقق انتصارا كبيرا في اليوم الأخير للمؤتمر السنوي للحزب الذي أنهى أعماله اليوم في مدينة بريتون جنوبي البلاد.
 
وتعرض مقترح سحب القوات الفوري الذي وقف ضده بلير لهزيمة كبيرة في التصويت داخل أروقة المؤتمر، وحصل على 85% من الأصوات لصالح بقاء القوات في العراق، مما عزز من أسهم بلير في السيطرة على الحزب.
 
وكان سحب القوات قد هيمن أمس وصباح اليوم على أعمال مؤتمر الحزب، وطالب بعض نواب الحزب بلير في جلسة أمس بتحديد فترة زمنية معينة لسحب هذه القوات بديلا عن التلاعب بالتصريحات بشأن دورها في العراق.
 
واستخدم وزيرا الخارجية والدفاع البريطانيين "المخاوف من الإرهاب" في حثهما المؤتمر على رفض مقترح سحب القوات. وكانت قضية العراق سببت تباينا في صفوف الحزب.
 
وأعلن وزير الدفاع جيف هون أن بريطانيا معنية بأن لا تخيب آمال الشعب العراقي وأن عليها أن تواصل بقاءها في العراق حتى تكتمل المهمة.
 
وبدوره سعى وزير الخارجية جاك سترو لتأمين دعم لحكومة بلير من خلال التباحث مع زعماء الاتحادات الكبرى والذين ينتمون للحزب.
 
من جانب آخر هاجم زعيم حزب المحافظين مايكل هوارد رئيس الوزراء توني بلير ووصفه بالكذاب بشأن الحرب على العراق، مشيرا إلى أن البريطانيين فقدوا الثقة في حكومتهم الحالية .

المصدر : وكالات