باول يطالب ليبيا بإنهاء ملفات الإرهاب
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/21 هـ

باول يطالب ليبيا بإنهاء ملفات الإرهاب

باول طلب توضيحات ليبية بشأن مؤامرة مزعومة ضد السعودية(الفرنسية)
حث وزير الخارجية الأميركي كولن باول نظيره الليبي محمد عبد الرحمن شلقم في أول محادثات بين البلدين على هذا المستوى منذ 25 عاما على معالجة مزاعم تحدثت عن تآمر ليبي لاغتيال ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز.
 
وقال مسؤولون أميركيون إن الابتسامات العريضة التي علت وجهي الوزيرين أكدت تحسن العلاقات بين واشنطن وطرابلس منذ قررت ليبيا العام الماضي التخلي عن برنامج أسلحتها غير التقليدية وتحمل المسؤولية عن تفجير طائرة لوكربي فوق أسكتلندا.
 
وأكد باول رغبة الولايات المتحدة في سعي ليبيا لطي صفحة الاتهامات الأميركية المتعلقة بالدعم الليبي السابق للإرهاب، ومن بينها مزاعم أعلنها أميركي مسلم معتقل بالولايات المتحدة منذ بداية العام الحالي, قال فيها إن ليبيا سعت إلى قتل ولي العهد السعودي.
 
وأوضح مسؤول أميركي أن هناك قدرا كبيرا من العمل يتوجب القيام به بخصوص الإرهاب، كما أن لدينا اهتماما خاصا بشأن التآمر على المملكة العربية السعودية.

وألغت الولايات المتحدة الاثنين حظرا تجاريا واسعا على ليبيا بعد تعاون الأخيرة في موضوع الأسلحة, ولكنها أبقت العقوبات ذات الصلة بموضوع الإرهاب. وأكد المسؤول أن من المحتمل بقاء هذه العقوبات حتى حصول واشنطن على تأكيدات من ليبيا بتوقفها عن الأنشطة الإرهابية.
 
ومن شأن إدراج ليبيا في قائمة الدول الراعية للإرهاب أن يحرمها من تلقي صادرات عسكرية أميركية إضافة لفرض قيود على شراء السلع التي لها استخدام مزدوج. كما تحرم تلك العقوبات ليبيا من المعونات الأميركية وإلزام المؤسسات المالية الدولية بالحصول على تصويت واشنطن قبل تقديم أي قرض لطرابلس.
 
وبعيدا عن موضوع أسلحة الدمار الشامل والتعاون في الحرب على ما يسمى بالإرهاب, لا تزال واشنطن لديها مخاوف بشأن حقوق الإنسان في ليبيا. وذكر المسؤولون أن باول دعا إلى اتخاذ ما أسماه بإجراء مرض بشأن قضية خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني صدر عليهم حكم بالإعدام في ليبيا بعد اتهامهم بنقل فيروس" أتش آي في" الذي يسبب مرض الإيدز, عمدا إلى أطفال هناك.
 
وتدور تكهنات بأن باول قد يزور ليبيا في حال تحسن العلاقات بين البلدين. وقال مسؤول أميركي إن آخر وزير خارجية أميركي زار ليبيا كان جون فوستر دالاس عام 1953.
المصدر : الجزيرة + وكالات