فرقت قوات الشرطة الإيرانية أمس الأحد تظاهرة طلابية ضمت المئات أمام جامعة طهران تلبية لنداء المعارض الإيراني أهورا بيروز خالقي الذي وجهه من الولايات المتحدة عبر القنوات الفضائية لتجنب الحرب مع إسرائيل.
 
وأوردت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية أن "أشخاصا تجمعوا أمام المدخل الرئيسي لجامعة طهران وهم يرددون شعارات تطالب بالحرية والديمقراطية ويوزعون زهورا وحلويات" تلبية لنداء خالقي.
 
ولم تشر الوكالة إلى حدوث أعمال عنف مشابهة لتلك التي جرت في تظاهرات مماثلة في الماضي حيث ساد الهدوء الشوارع القريبة من الجامعة مساء أمس بينما انتشرت قوات أمنية بتحفظ حول حرم الجامعة.
 
ورأت الوكالة أن "هؤلاء الأشخاص كانوا تحت تأثير المعارضة الإيرانية المتمركزة في الخارج"، في إشارة إلى المعارضة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها.
 
وذكر أحد المتظاهرين للوكالة الفرنسية أنه "لبى نداء خالقي لتجنب الحرب"، موضحا أنه قال "إن إسرائيل تعتزم مهاجمة إيران وأنه طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن يمنحه الوقت الكافي للعودة إلى البلاد وحل المشكلة".
 
ويشكل خالقي -الذي وصفته الصحف الإيرانية بأنه رجل تلفزيون- محور أحاديث الشارع الإيراني بعد إعلانه منذ أسابيع على قناة "رانغارانغ" أنه سيعود إلى إيران بعد غياب دام 40 عاما في غرة أكتوبر/ تشرين الأول المقبل مع 50 طائرة.
 
تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يلبي فيها الإيرانيون نداءات تطلق عبر قنوات فضائية للتظاهر أمام الجامعة التي تشكل قلب المعارضة السياسية، حيث تدفق آلاف الأشخاص إلى وسط العاصمة مرات عدة في شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز 2003 للمطالبة بمزيد من الحريات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية