جماعة مسلحة مازالت تحتجز رهينتين إيطاليتين بالعراق (رويترز)
أعلن وزير الدفاع الإيطالي أنطونيو مارتينو أن أجهزة الاستخبارات العسكرية الإيطالية أحبطت محاولة تفجير بواسطة سيارة مفخخة ضد السفارة الإيطالية في بيروت، مؤكدا توقيف عشرة أشخاص متورطين في العملية.

وأشاد مارتينو بجهاز المخابرات العسكرية الإيطالي بسبب ما سماها العملية الباهرة التي قام بها في لبنان، كما وجه الشكر أيضا إلى أجهزة الأمن اللبنانية والسورية لتعاونها.

ولم يتم توضيح تاريخ حصول عملية إحباط محاولة الهجوم الذي قالت مصادر بالوزارة إنه كان في مرحلة متقدمة من التحضير.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية إنه تم توقيف عشرة أشخاص مشيرة إلى أن مجموعة سلفية كانت تحضر للعملية. وبين الموقوفين شخص اسمه ميقاتي ويعتبر المسؤول العسكري للمجموعة.

وتابعت الوكالة أن سيارة محشوة بحوالي 300 كلغ من المتفجرات كانت ستستخدم في الهجوم.

ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها الوكالة, فإن سفارة الولايات المتحدة كانت مستهدفة من قبل من وصفتهم بالإرهابيين أيضا.

والحكومة الإيطالية مؤيد قوي للحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق وأرسلت حوالي 2700 جندي إلى جنوبي العراق العام الماضي رغم معارضة واسعة في الداخل.

ومثلما حدث للأعضاء الآخرين في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق تلقت إيطاليا تهديدات متكررة تحذر من هجمات في الداخل والخارج.

واقتصرت التهديدات حتى الآن إلى حد كبير على خطف الرهائن. وتحتجز جماعة مسلحة حاليا في العراق موظفتين إيطاليتين تعملان بمؤسسة خيرية رهينتين في العراق في حين خطف الصحفي الإيطالي إنزو بالدوني وقتل الشهر الماضي.

المصدر : وكالات