إيران تتوعد بالرد على أي هجوم إسرائيلي
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/5 الساعة 09:32 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/20 هـ

إيران تتوعد بالرد على أي هجوم إسرائيلي

خرازي أقر بوجود مخاوف أوروبية من برنامج بلاده النووي (الفرنسية- أرشيف)
حذر وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي من أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي وسترد بقوة على أي هجوم إسرائيلي على منشآتها النووية.

وقال خرازي للصحفيين بعد محادثات أجراها مع نظيره البريطاني جاك سترو على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن إسرائيل تشكل تهديدا مستمرا ليس لإيران فحسب بل لجميع بلدان الشرق الأوسط.

وأقر الوزير الإيراني في الوقت نفسه بوجود مخاوف أوروبية من البرنامج النووي لبلاده، وقال إنه يتعين على الجانبين الوصول إلى حلول مقبولة لتجاوز الأزمة.

وعبر عن اعتقاده بأن هناك العديد من الوسائل الكفيلة بالوصول إلى هذه الحلول، لكنه شدد على حق بلاده في استخدام التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية. ولم يدل سترو بأي تصريح في ختام المحادثات.

تحريض إسرائيلي

شالوم اتهم طهران باللجوء إلى الدبلوماسية لتغطية نشاطاتها النووية (رويترز)
وتأتي تصريحات المسؤول الإيراني بعد ساعات من مطالبة إسرائيل الأمم المتحدة بالتحرك لفرض عقوبات على إيران، بحجة أن طهران لن تتخلى عن الأسلحة النووية المتهمة بامتلاكها.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم إن إسرائيل تدرك أن الاتحاد الأوروبي يتعاطف مع طهران، وأضاف "لكن إيران لن تتخلى عن أسلحتها النووية، وإنما تسعى إلى إخفائها فقط".

وزعم شالوم أن الأوروبيين وصلوا إلى قناعة بأن طهران قادرة على ضرب باريس وبرلين ولندن بصواريخها النووية كما هو الحال بالنسبة لإسرائيل، متهما طهران باللجوء إلى الدبلوماسية لتغطية نشاطاتها النووية.

ورفض شالوم -حيث تعتبر إسرائيل هي الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط التي تمتلك أسلحة نووية- الإجابة على أسئلة الصحفيين في الأمم المتحدة عما إن كانت إسرائيل تفكر في توجيه ضربة عسكرية للمواقع النووية الإيرانية كما فعلت للمفاعل النووي العراقي عام 1981.

وكانت مصادر أمنية إسرائيلية أعلنت مؤخرا أن الولايات المتحدة تخطط لبيع إسرائيل أسلحة فعالة في مواجهة أي هجوم إيراني على تل أبيب.

وفي السياق نفسه أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن خيار مهاجمة إيران ليس مستبعدا لكنه ليس مطروحا في الوقت الحالي.

وأوضح في تصريح للصحفيين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة "أن كل أمة تحتفظ بكل الخيارات المتوافرة لكنني أعتقد أننا نعمل في إطار الدبلوماسية والسياسة لتسوية هذه المشكلة".

وأشار إلى أن جهود الولايات المتحدة تندرج في إطار قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي اعتمد السبت الماضي ويطلب من إيران توضيح نشاطاتها قبل 25 نوفمبر/تشرين الثاني القادم وتعليق نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم.

وأضاف أنه إذا لم تحقق إيران هذه المطالب حتى هذا التاريخ، فإن نقل القضية إلى مجلس الأمن الدولي سيكون مطروحا.

ورفضت إيران الأسبوع الماضي قرار الوكالة الدولية الذي جاء فيه أن طهران قامت مؤخرا بتسخير كميات كبيرة من اليورانيوم المشع من أجل إعدادها لاستخدامها في مجال إنتاج القنبلة الذرية.

المصدر : وكالات