الفيضانات في الصين تهدد بانتشار الأوبئة (رويترز-أرشيف)

أعلنت السلطات الصينية اليوم الأربعاء أن قتلى الفيضانات في البلاد بلغ عددهم 172 على الأقل وفقد العشرات. ويواجه إقليم سيشوان خطر انتشار الأوبئة بعد أسوأ فيضانات تشهدها البلاد خلال قرن من الزمن.

ونقلت الشرطة والجيش الصيني المساعدات إلى 6000 من السكان الذين تقطعت بهم السبل في مدينة داتشو بجنوب غرب سيشوان ومناطق أخرى تضررت مما وصفته وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا بأنه كارثة لا يرجح أن تحدث ولو مرة كل قرن.

وقالت شينخوا إن معظم القتلى في سيشوان وبلدية شونجي جينج الواقعة إلى الشرق منها سقطوا نتيجة الانهيارات الأرضية وتدفق سيول من الطين والصخور بسرعة كبيرة إضافة إلى الفيضانات التي اجتاحت وديان الجبال منذ الاثنين وحتى الخميس.

وذكر مسؤولون أن عدد الجرحى في المنطقتين بلغ نحو 13 ألفا، وقالت وكالة شينخوا إنه تأكدت وفاة 97 في سيشوان وأعلن مكتب إغاثة المتضررين من الكوارث في الإقليم أن 41 فقدوا. وذكرت الوكالة أن عدد القتلى ارتفع إلى 75 فيما بلغ عدد المفقودين 25 في شونجي جينج التي تعد من أكثر المناطق تضررا.

وأعلن مسؤولون أن الأمطار التي انهمرت على داتشو لنحو أسبوع توقفت غير أن الطرق في المدينة أغلقت بسبب الأنقاض.

وقال جون سبارو المندوب بالاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر إن السكان يواجهون تهديدات من عدة جبهات.

وأضاف أن كثيرا من المنازل تغمره المياه منذ أيام، ومع تراجع المياه يتضح أن هناك خطرا وأننا قد نشهد بعض المنازل وهي تنهار.

ويتعرض السكان في المنطقة المتضررة من الفيضان لخطر الأوبئة، وقد بدأت تظهر بالفعل بعض حالات الإصابة بالإسهال ومتاعب في المعدة.

وقامت جمعية الصليب الأحمر الصينية بتوزيع أقراص لتنقية المياه وتطالب بتوزيع المطهرات.

المصدر : وكالات