الجيش النيبالي يتعهد بفك حصار كتماندو الذي بدأ يوم 17 أغسطس الجاري (أرشيف - رويترز)

فجر متمردون ماويون قنابل صباح الجمعة في مبنى حكومي وسط العاصمة النيبالية كتماندو التي يحاصرونها منذ ثلاثة أيام مما أدى إلى جرح شرطي في تبادل لإطلاق النار.

وقالت الشرطة إن مسلحين اثنين فتحا النار على عناصر القوات النظامية الذين يؤمنون حراسة المبنى مما أدى إلى إصابة شرطي بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى. وانفجرت قنبلة أخرى في مركز للشرطة في ضواحي كتماندو كان شاغرا لدى وقوع الهجوم.

وهذه أول حادثة عنف منذ إطلاق المتمردين الماويين الأربعاء عملية لعزل هذه المدينة التي يقطنها مليون ونصف مليون نسمة.

ويقول الماويون الذي يحاولون قلب نظام الحكم منذ 1996 إنهم سيواصلون الحصار حتى تلبية مطالبهم التي منها الإفراج عن الناشطين المعتقلين. وأكد وزير الإعلام النيبالي محمد محسن أن الحكومة ستلبي أحد المطالب الرئيسية للماويين.

ووقعت هجمات اليوم الجمعة في حين دعا العسكريون النيباليون سكان كتماندو إلى المقاومة، مؤكدين أنهم سيتولون حمايتها من عمليات ثأرية من قبل الماويين الذين أسفر تمردهم عن مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص خلال ثماني سنوات.

المصدر : الفرنسية