أبو بكر باعشير (الفرنسية-أرشيف)
رفضت اليوم الاثنين محكمة إندونيسية طلب الاستئناف الذي تقدم به الزعيم الإسلامي أبو بكر باعشير المتهم بأنه العقل المدبر للجماعة الإسلامية ذات الصلة بتنظيم القاعدة.

وقد تم القبض على باعشير البالغ من العمر 65 سنة للمرة الثانية في 30 إبريل/ نيسان الماضي بتهم تتعلق بالإرهاب بعد أن كان قضى 18 شهرا بالسجن على خلفية جرائم تتعلق بالهجرة.

وقد امتلأت قاعة المحكمة بالعشرات من أنصار باعشير الذين أطلقوا صرخات احتجاج ورفعوا أصواتهم بالتكبير إثر صدور قرار المحكمة كما جرت بينهم وبين الشرطة بعض المشادات.

وقد أكد باعشير أن سجنه لم يعد قانونيا بعد إلغاء المحكمة الدستورية قوانين محاربة الإرهاب في يوليو/ تموز الماضي.

غير أن المحكمة أعلنت أن لدى الشرطة ما يكفي من الأدلة لسجنه وعليه فإنها ترفض طلب الاستئناف الذي تقدم به.

وكانت المحكمة قد ألغت طلبا آخر تقدم به محامي باعشير في يونيو/ حزيران الماضي لإطلاق سراحه لعدم كفاية الأدلة.

يشار إلى أن الجماعة الإسلامية متهمة بعملية الملهى الليلي في بالي التي قتل فيها نحو مائتي شخص عام 2002، إلا أن باعشير ينفي هذه التهم بل إنه ينفي وجود الجماعة الإسلامية نفسها.

المصدر : رويترز