باريس تؤكد أن الصحفيين بصحة جيدة (الفرنسية-أرشيف)
أعلن وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه أن لدى فرنسا أسبابا جدية للاعتقاد بأن الصحفيين الفرنسيين المحتجزين في العراق بصحة جيدة، متوقعا التوصل إلى ما وصفه بالنهاية الإيجابية للأزمة.

وقبيل اجتماعه مع الرئيس جاك شيراك لإطلاعه على آخر التطورات، لم يستبعد بارنييه العودة إلى الشرق الأوسط في أي وقت.

وأوضح في تصريحات للصحفيين أن الأولوية المطلقة حاليا هي للإفراج عن كريستيان شينو وجورج مالبرونو وضمان سلامتهما.

وأشار بارنييه إلى أن فرق عمل الخارجية الفرنسية في بغداد وعمان تواصل مهامها لمتابعة التطورات.

ومن المقرر أن يجري وزير الخارجية محادثات في وقت لاحق مع رئيس الوزراء جان بيير رافاران وكبار مسؤولي الحكومة.

وأعلنت مصادر بوفد المجلس الأعلى للديانة الإسلامية بفرنسا أن العقبة الرئيسية فيما يبدو هي صعوبات متعلقة بالترتيب لتسليم الرجلين بشكل آمن. وقال عبد الله ذكري عضو الوفد الذي زار بغداد الأسبوع الماضي إنه واثق من الإفراج عن الفرنسيين.

المصدر : أسوشيتد برس