فوز شوكت عزيز بمقعد في البرلمان ضمن له رئاسة الحكومة (رويترز-أرشيف)
فاز رئيس الوزراء الباكستاني المعين شوكت عزيز بسهولة بمقعد في البرلمان مما يمهد الطريق أمامه لتولي رئاسة الحكومة الباكستانية بحلول الأسبوع المقبل.

وأعلنت لجنة الانتخابات الباكستانية أن عزيز حقق فوزا كاسحا في انتخابات مقاطعة أتوك بإقليم البنجاب بحصوله على أكثر من 76 ألف صوت مقابل نحو 29 ألفا لجميع منافسيه. كما تغلب عزيز بسهولة على منافسيه في انتخابات فرعية أخرى في مقاطعة بإقليم السند.

وكان نائبان بالبرلمان الباكستاني قدما استقالتيهما لإفساح الطريق أمام عزيز للفوز بمقعد نيابي وهو أحد شروط رئاسة الوزراء في باكستان.

وقال وزير الإعلام الباكستاني الشيخ رشيد أحمد للصحفيين إن عزيز سيشكل حكومة جديدة الأسبوع المقبل.

وكان الرئيس برويز مشرف كلف عزيز (55 عاما) برئاسة الحكومة في يونيو/ حزيران الماضي بعد أن اختلف رئيس الوزراء السابق ظفر الله جمالي مع الرئيس واستقال فجأة.

وكان تسعة أشخاص بينهم سائق سيارة عزيز قتلوا في هجوم استهدفه يوم 30 يوليو/ تموز الماضي بإقليم البنجاب، واتهمت إسلام آباد تنظيم القاعدة بتدبير الهجوم.

وتولى عزيز منصب وزير المالية منذ وصول الرئيس مشرف للحكم في انقلاب عسكري عام 1999، وقاد خلال هذه الفترة التحولات الجذرية في الاقتصاد الباكستاني.

ويرى مراقبون أن أهم التحديات التي تواجه الحكومة الباكستانية الجديدة مواصلة الحملة ضد تنظيم القاعدة بعد عمليات الاعتقال التي جرت مؤخرا والتي تؤكد إسلام آباد أنها كشفت خططا لتنفيذ هجمات على الولايات المتحدة وبريطانيا.

من جهة أخرى قال مسؤولون إن إسلاميا باكستانيا يدعى قاري محمد نور تشتبه السلطات في صلته بالقاعدة توفي في معتقل باكستاني أمس الأربعاء.

المصدر : وكالات