إسلام آباد تدعو نيودلهي للاستعداد لاتخاذ قرارات شجاعة بشأن كشمير (الفرنسية)

مهيوب خضر-إسلام آباد

قال رئيس الوزراء الباكستاني شجاعت حسين إنه أوضح لوزير خارجية الهند ناتوار سينغ -عندما التقاه مؤخرا في إسلام آباد على هامش اجتماعات منظمة سارك- أن حل قضية كشمير يتطلب قرارات سياسية شجاعة يجب التمهيد لها وإن كانت غير مقبولة شعبيا.

وأوضح شجاعت خلال لقائه مع عدد من الصحفيين العرب أنه يتوجب على باكستان والهند عدم التمسك بمواقفهما المعلنة بشأن قضية كشمير وإبداء مرونة كافية لحل هذه القضية.

وأكد المسؤول الباكستاني أن قضية كشمير ما زالت مركز محادثات السلام بين الجانبين, وأن حلها يتطلب مبادرة السياسيين بلعب دور أكبر من السابق, مشيرا إلى أنهم إذا أخفقوا في ذلك فإن وضع القضية الكشميرية سيبقى على نفس حاله منذ عام 1947.

واعتبر شجاعت أن الوقت مناسب الآن لحل قضية كشمير لتفادي مزيد من الخسائر، منوها إلى أن اتخاذ قرارات شجاعة لا يعني وجود طرف رابح وآخر خاسر وإنما يمكن للطرفين أن يكونا رابحين.

وفيما يتعلق بقرار إسلام آباد النهائي بشأن إرسال قوات إلى العراق، أكد شجاعت أن باكستان لم تتخذ قرارا نهائيا حتى الآن رغم استلامها طلبا خطيا بذلك، واعتبر القضية معقدة وأنه يجب مراعاة عدة جوانب فيها مثل رأي الشارع الباكستاني ومواقف الدول الإسلامية الصديقة وتحديدا السعودية.

ألمانيا تطلب دعم باكستان دوليا بشأن دارفور (الفرنسية)
وأما بشأن قضية دارفور وطلب ألمانيا -أثناء زيارة وزير خارجيتها إلى إسلام آباد مؤخرا- دعم مشروع قرار في الأمم المتحدة بهذا الخصوص، فقد أكد شجاعت أن باكستان ستراعي قبل اتخاذها أي قرار علاقاتها مع ألمانيا والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي.

وأضاف أن "أي قرار بهذا الشأن من أية جهة دولية أو منتدى أو من مجلس الأمن الدولي يخدم الأمن والسلام الدوليين فإننا نؤيده، ويجب أن يقود هذا القرار إلى السلام ويوقف العدوان الذي يرتكب في مكان ما، ونحن كدولة مسؤولة علينا أن نتوجه لدعم ذلك".

ورفض شجاعت وصف البعض له بأنه رئيس وزراء مؤقت، مؤكدا أنه انتخب من قبل البرلمان بالأغلبية. وأوضح أن استقالة سلفه مير ظفر الله خان جمالي كانت اختيارية وضمن إطار النظام الديمقراطي الموجود في باكستان.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة