شارون يخشى على يهود فرنسا من معاداة السامية (رويترز)

حث رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يهود فرنسا على الهجرة لإسرائيل، هربا مما أسماه تصاعد وتيرة معاداة السامية بفرنسا، في الوقت الذي اعترف فيه بجهود حكومتها لمكافحة الظاهرة.

وأظهرت أحدث إحصاءات وزعتها الداخلية الفرنسية وقوع 510 أعمال معادية لليهود في الأشهر الستة الماضية مقابل 593 للعام الماضي كله.

وقال شارون خلال لقاء عام مع ممثلي جمعيات يهودية أميركية "أقترح على كل اليهود أن يأتوا إلى إسرائيل، لكن المسألة ضرورية للغاية بالنسبة إلى يهود فرنسا الذين يجب أن يتحركوا فورا".

ومع أن شارون أكد أن الحكومة الفرنسية تتخذ إجراءات ضد ما أسماه أعمالا معادية للسامية والدعاية المناهضة لليهود، إلا أنه أكد أن معاداة السامية تنتشر بطريقة جامحة.

وقال إن فرنسا تشهد موجة واسعة من المعادة لليهود حيث يوجد 10% من السكان هم من المسلمين الذين يحملون مشاعر معادية.

وكان شارون قد وجه نفس الدعوة إلى يهود فرنسا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي خلال لقائه مع وفد من الفرنسيين اليهود كان في زيارة للقدس المحتلة. واعتبر أن موقف أوروبا في النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين غير متوازن إلى درجة تمنعها من "لعب دور مركزي" في عملية السلام.

وكانت دراسات أجريت في وقت سابق قد أظهرت أنه يسود شعور قوي بالارتباط بإسرائيل بين جميع يهود فرنسا وإن كان يتفاوت من شخص لآخر. وتحتفظ 75% من عائلات يهود فرنسا بأقرباء لها في إسرائيل حسب نتائج تحقيق أجراه أخيرا الصندوق الاجتماعي اليهودي الموحد.

وكل عام ينتقل عدد من اليهود للاستقرار بشكل نهائي في إسرائيل, وقد بلغ عددهم 2313 العام الماضي, وهو عدد يقل بشكل طفيف عن العام الذي سبقه حيث بلغ 2566, حسب الوكالة اليهودية.

المصدر : وكالات