المناورات تجري بانتظام بين قوات البلدين في إطار التحالف العسكري (رويترز-أرشيف)
طلبت سول من واشنطن تأجيل خطتها لخفض قواتها في كوريا الجنوبية مدة عام وذلك خلال المحادثات التي بدأت اليوم بين البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أن وفدا عسكريا أميركيا مؤلفا من 20 فردا بقيادة نائب وكيل وزارة الدفاع ريتشارد لوليس يجري محادثات في سول بشأن خطة واشنطن لاقتطاع ثلث عدد جنودها البالغ 37500 جندي في كوريا الجنوبية بحلول ديسمبر/كانون الأول 2005.

واعتبر المسؤولون في سول أن خطة واشنطن وضعت على عجل وأنه من الصعب الموافقة عليها في الوقت الذي تسعى فيه كوريا الشمالية إلى تطوير ترسانة أسلحتها النووية. وتسعى سول لإقناع واشنطن بتأجيل عملية خض قواتها مدة عام أو أكثر إلى حين اكتمال النظام الدفاعي لكوريا الجنوبية.

ويطالب الوفد الكوري الجنوبي في هذه المحادثات أيضا بعدم سحب أنظمة المدفعية المضادة لأسلحة كوريا الشمالية حتى لو مضت واشنطن قدما في خطتها بسحب الجنود.

يذكر أن الكوريتين لاتزالان عمليا في حالة حرب حيث لم توقع بينهما
معاهدة سلام منذ انتهاء حرب شبه الجزيرة الكورية (1950-1953).

من جانبها اعتبرت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس أن سحب 12 ألف جندي أميركي من كوريا الجنوبية سوف يساهم في تعزيز أمن الشطر الجنوبي.

وقالت في تصريح لإحدى شبكات التلفزة الأميركة إنه سيتم تعويض خفض القوات من خلال القدرات الجوية والبحرية إلى جانب التطور التكنولوجي للقوات البرية الذي يعوض نقص عدد الجنود.

وأضافت رايس أن القوات الأميركية ستسحب قوات لم تعد بحاجة لها وتحاول الابتعاد عن العاصمة سول فقط، مشددة على التزام واشنطن بتحالفها القوي مع كوريا الجنوبية.

المصدر : وكالات