بوتين التقى كيم في فلاديفوستوك بروسيا (أرشيف-رويترز)
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم إنه أبلغ زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل استعداد موسكو لترتيب محادثات بين الكوريتين لتسوية الخلافات بينهما.

ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن لافروف قوله إن محادثاته مع كيم في بيونغ يانغ مطلع هذا الأسبوع ركزت على سبل التوصل لتسوية سلمية في شبه الجزيرة الكورية. وسلم لافروف الزعيم الكوري الشمالي رسالة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتأتي تصريحات لافروف وسط تقارير عن تحركات دبلوماسية واسعة من جانب موسكو لإنهاء هذه الأزمة الدولية. وأوردت بعض التقارير أن موسكو تخطط لعقد قمة بين الكوريتين في أقصى شرق البلاد خلال زيارة الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون المتوقعة في سبتمبر/ أيلول.

وذكرت تقارير أخرى أن بوتين سيجتمع شخصيا مع كيم في ميناء فلاديفوستوك وهو ما نفاه لافروف بشكل قاطع ونقلت تاس عنه قوله إنه لم يجر على الإطلاق التخطيط لمثل هذا الاجتماع. ولم تكشف وزارة الخارجية الروسية تفاصيل رسالة بوتين لكيم ولم تزد عن قولها إنها تتناول قضايا التعاون الثنائي والأمن الإقليمي.

وتشارك روسيا في المحادثات السداسية الرامية لإنهاء الأزمة المتعلقة بخطط الشمال النووية. وتأتي المبادرة الروسية بعد أن فشلت الجولات الثلاث التي شاركت فيها الكوريتان والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين, والتي شابها انعدام الثقة المتبادل.

ولم تتضح بعد كيفية الربط بين المحادثات السداسية والمبادرة الثلاثية المنفصلة التي تقوم روسيا من خلالها بدور الوسيط. وروسيا واحدة من دول قليلة تقيم علاقات دبلوماسية مع الكوريتين.

وفي آخر جولة من المحادثات السداسية في يونيو/ حزيران عرضت الولايات المتحدة ضمانات أمنية ومعونة مقدمة من كوريا الجنوبية مقابل موافقة الشمال على تفكيك برامجه النووية.

وبدأت المواجهة بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي في أكتوبر تشرين الأول عام 2002 حين قال مسؤولون أميركيون إن كوريا الشمالية اعترفت بامتلاك برامج سرية للأسلحة النووية منتهكة الاتفاقيات الدولية لحظر الانتشار النووي.

المصدر : وكالات