العريف حسون لدى وصوله قاعدة عسكرية في فيرجينيا نهاية الأسبوع الماضي (الفرنسية)

نفى جندي المارينز الأميركي اللبناني الأصل واصف حسون أن يكون فر من الجيش في العراق وأكد أنه تعرض للخطف هناك.

وقال العريف واصف علي حسون (24 عاما) -في تصريح مقتضب للصحفيين في قاعدة كوانتيكو الأميركية التي وصلها الخميس الماضي قادما من بيروت عبر ألمانيا- "لم أفر من الخدمة، لقد خطفت من قبل قوات معادية للتحالف مدة 19 يوما وكانت فترة صعبة بالنسبة لي".

وأضاف أنه يريد أن يقول لجميع جنود المارينز وكذلك لجميع الذين يخدمون حاليا في العراق "أن يبقوا رؤوسهم عالية مثل معنوياتهم".

وقد اعتبر حسون مفقودا في العراق في 21 حزيران/يونيو, حيث كان يعمل مترجما للجيش الأميركي، وقد بدأ تحقيق جنائي لكشف ملابسات اختفائه.

وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أعلن الأسبوع الماضي أن هناك شكوكا قوية في أن يكون العسكري اللبناني الأصل هرب لزيارة عائلته في لبنان.

وبعد تصريح العريف حسون أمس, قال المتحدث باسم المارينز المقدم ديفد لابان إن الجيش "ليس في وضع يمكنه من إصدار حكم نهائي" بشأن حقيقة أقوال حسون. مشيرا إلى أنه ستتم مواصلة جمع المعلومات حتى نهاية العملية، وأضاف "أننا ندعم جندي المارينز لمساعدته على العودة من تجربة مرعبة واستئناف نشاطه".

وأوضح لابان أن العريف حسون سينقل قريبا إلى قاعدة لوغون الأميركية حيث تتمركز وحدته لمواصلة إعادة تأهيله في انتظار نتائج التحقيق الذي قد يأخذ أشهرا عدة.

المصدر : الفرنسية