تدريبات للجيش التايواني تحسبا لأي هجوم صيني (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر عسكرية في الجيش التايواني إن بإمكان قواته الصمود لمدة أسبوعين لصد أي هجوم عسكري صيني محتمل على الجزيرة.

وجاء التصريح الذي نشر في صحيفة تايوانية محاولة لتبديد المخاوف التي أثارها تدريب على الحاسوب أظهر أنه سيتم الاستيلاء على تايبيه في غضون ستة أيام.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية قولها إن الاستنتاج الذي توصل إليه الحاسب الآلي جاء بناء على افتراضات معينة مثل عدم وجود مساعدات أميركية، ولا يعني أن تايوان ستهزم بسرعة.

كما قالت وزارة الدفاع إن تدريب الحاسوب أظهر أيضا أن القوات الصينية ستعاني من خسائر هائلة إذا خاض الجانبان حربا.

وأوضحت الصحيفة أن المصادر أشارت إلى أنه في حالة حدوث الضربة الأولى فإن القوات الجوية والبحرية ستحتفظ بثلاثة أرباع قدرتها القتالية فيما سيحتفظ الجيش بنسبة 50% من قدراته القتالية.

ونقلت الصحيفة عن المصادر أن الولايات المتحدة وهي المورد الرئيسي للسلاح أبلغت الجزيرة بأنها يجب أن تكون مستعدة للقتال وحدها لمدة شهر.

وتوقع محللون أن تفي واشنطن بالتزاماتها بموجب المعاهدة وأن تهب لنجدة تايوان سواء من خلال ممارسة ضغوط دبلوماسية على بكين أو المساعدة بتقديم معلومات مخابرات أو مساعدة قتالية فعلية.

ويقول الخبراء العسكريون إن الصين تزيد تسليح الجيش استعدادا للحرب لكنها مازالت تفتقر إلى السفن البرمائية المتطورة لكي تحول جيشها المؤلف من 2.5 مليون جندي إلى قوة غزو.

وقد زادت التوترات في مضيق تايوان بين الجانبين حيث تستعد الصين لمواجهة عسكرية محتملة في حال أصر الرئيس التايواني شين شوي بيان على المضي قدما نحو إقامة دولة مستقلة رسميا خلال ولايته الثانية.

المصدر : أسوشيتد برس