أفغان يقفون لتسجيل أسمائهم للانتخابات(رويترز)
أبلغ الجهاز الخاص بإدارة الانتخابات في أفغانستان حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي ضرورة تأجيل الانتخابات النيابية لفترة قد تمتد لستة أشهر بعد الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وقال مسؤول حكومي إن تأجيل الانتخابات يعود لأسباب تتعلق بالمؤن والمواصلات غير أنه شدد على أن الرئيس يمكن انتخابه في الوقت المحدد. وأدت مخاوف أمنية وبطء عملية تسجيل الناخبين بالفعل إلى إرجاء الانتخابات التي كانت مقررة في يونيو/حزيران الماضي.

وذكر متحدث باسم الرئيس كرزاي في وقت سابق أن الجهاز الانتخابي المشترك من أفغانستان والأمم المتحدة أقنع الحكومة بأنه يمكن انتخاب رئيس في الفترة الممتدة من 20 سبتمبر/أيلول إلى 21 أكتوبر/تشرين الأول القادم.

كما أعلن أن الانتخابات الرئاسية ستكون منفصلة عن الانتخابات النيابية التي ستتأخر شهرين أو ستة أشهر.

وأثار بطء نزع أسلحة الفصائل المختلفة مخاوف متعلقة بالظروف اللازمة لإجراء انتخابات حرة ونزيهة. ولكن محللين يقولون إن هناك ضغوطا من الولايات المتحدة لإجراء الانتخابات في موعدها في وقت يأمل فيه الرئيس الأميركي جورج بوش الاستفادة من تلك العملية قبل انتخابات الرئاسة التي تجرى في نوفمبر/تشرين الثاني القادم لتحقيق توازن مع المشكلات التي يواجهها في العراق.

غير أن دبلوماسيين وسياسيين يرون أن أمراء الحرب الأقوياء يريدون استخدام إجراء تصويت برلماني لدعم مواقفهم. وتقول الأمم المتحدة إن تأخير الانتخابات بعد أكتوبر/تشرين الأول القادم قد يعني الانتظار حتى حلول الربيع بسبب شهر رمضان وحلول الشتاء.

وتعهدت حركة طالبان بعرقلة الانتخابات التي يرون أنها خطوة لتعزيز موقف الإدارة المدعومة من الولايات المتحدة وكثفوا الهجمات خلال الأشهر الأخيرة.

المصدر : وكالات