نزوح المواطنين من كوريا الشمالية للجنوبية يثير أزمة بين البلدين (أرشيف)
أعربت كوريا الجنوبية عن أسفها اليوم لعدم حضور نظيرتها الشمالية إلى محادثات رفيعة المستوى بين الجانبين كان من المقرر عقدها اليوم في العاصمة سول. ودعت كوريا الجنوبية بيونغ يانغ إلى التحضير لعقد اجتماع في أقرب وقت أملا في تحسين العلاقات بين البلدين.

وقالت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية "من المؤسف أننا لم نستطع عقد الاجتماع الوزاري الـ15 بين الكوريتين كما كان مقررا اليوم". وأوضحت أنه من الضروري أن يتم عقد المباحثات كما هو متفق من أجل الاستمرار في عملية التسوية بين الكوريتين باستمرار ودون انقطاع.

وأشارت كوريا الجنوبية إلى أنها لم تنجح في إقناع الشمالية -منذ أول اجتماع على الإطلاق قبل عامين- بعقد محادثات منتظمة في محاولة لتقوية العلاقات بين الجارتين.

وأوضحت في بيان "من المهم تنفيذ الاتفاقيات بين الكوريتين بشكل كامل لضمان التوصل بهدوء إلى مصالحة بينهما وبناء مشروعات قائمة على التعاون".

ويأتي إلغاء المباحثات احتجاجا من بيونغ يانغ على النزوح الذي حدث الأسبوع الماضي لنحو 500 كوري شمالي –وهو الأكبر منذ تقسيم الكوريتين- إلى كوريا الجنوبية عبر دولة ثالثة غير معروفة.

وانتقدت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية بشدة بسبب قبول لاجئين من مواطنيها متهمة المسؤولين بالتخطيط لمثل هذه العمليات.

وقد عقدت 14 جولة من المحادثات الوزارية بين الكوريتين منذ العام 2000 ولكنها تجاوزت القضايا السياسية والعسكرية وركزت على تقديم المساعدات الاقتصادية للشمال.

المصدر : وكالات