بوش هاجم كيري بشأن موقفه من الحرب على العراق (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش قبوله ترشيح الحزب الجمهوري له لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل أمام منافسه الديمقراطي جون كيري، وأكد أنه المرشح الأكثر قدرة على الدفاع عن الولايات المتحدة ضد ما وصفها باعتداءات جديدة.

وقال بوش في خطاب في ختام مؤتمر الحزب الجمهوري إن من الواجب الأكبر لأي رئيس أميركي حماية الأميركيين وعدم التردد والضعف لتفادي توجه العالم نحو المأساة، مشددا على أن ذلك لن يحصل في ظل إدارته. وهاجم منافسه الديمقراطي جون كيري بشأن العراق خاصة بشأن رفضه التصويت على اعتمادات عسكرية.

وأكد الرئيس الأميركي أن إستراتيجيته لمكافحة ما سماه الإرهاب نجحت وستسمح للولايات المتحدة بالانتصار على الإرهابيين، وقال إن بلاده حاربت هؤلاء الإرهابيين في أرجاء العالم ليس من باب الافتخار وليس من أجل الرغبة بإظهار القوة بل للدفاع عن حياة مواطنيها التي باتت على المحك. وأضاف أن بلاده ستواصل حملتها على الإرهابيين في الخارج حتى لا تضطر إلى مواجهتهم في الداخل.

وأعاد بوش إلى أذهان الأميركيين الهجمات التي شنت على أميركا في 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ودافع عن قراره شن الحرب على العراق. وقال إنه لم يستطع أن ينسى دروس تلك الهجمات، لذلك تحرك في أفغانستان والعراق لحماية بلاده.

وأشار إلى أنه يعمل على مزيد من الحرية في الشرق الأوسط الكبير، لأن ذلك سيوفر مستقبل سلام ترغب بلاده فيه وستنتصر في ذلك.

ووعد بوش في خطابه الأميركيين بإيجاد المزيد من فرص العمل ودفع النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة إلى الأمام عبر تقليص النفقات الفدرالية وتخفيف القواعد التنظيمية والاستمرار في خفض الضرائب وتشجيع التأهيل المتواصل.

واكتفى بالتلميح إلى الحصيلة الاقتصادية خلال رئاسته, معلنا أن اقتصاد الولايات المتحدة ينمو ويؤدي إلى إيجاد وظائف لأنها تحركت في هذا المجال.

وأعلن بوش سلسلة من الإصلاحات حول النظام الضريبي الذي وصفه "بفوضى متشابكة" وحول نظام الضمان الاجتماعي والتقاعد لكنه لم يدخل في التفاصيل.

كيري انتقد سجل بوش وتشيني في حرب فيتنام (الفرنسية)
وتعهد بوش أيضا بمساعدة "العمال في المجتمعات الفقيرة وأولئك الذين فقدوا وظائفهم في الصناعة الحرفية والنسيج أو غير ذلك", عبر إيجاد مناطق خاصة ستفيد من نظام خاص في تسديد الضرائب لحث الشركات على العمل فيها.

وحمل بوش أيضا على منافسه الديمقراطي جون كيري، مؤكدا أن لديه برنامجا بأكثر من ألفي مليار دولار لتغطية النفقات الفدرالية وأنه ينوي زيادة الضرائب لتمويله.

بالمقابل اتهم كيري منافسه بوش ونائبه ديك تشيني برفض الذهاب إلى فيتنام، وقال في خطاب ألقاه أمام مؤيديه في سبرينغفيلد إنه لن يتخلى عن التزامه بالدفاع عن أميركا التي أصبحت عرضة للانتقادات بسبب الذين رفضوا أن يخدموا عندما كانوا قادرين على ذلك وبسبب أولئك الذين قادوا الأمة إلى الحرب على العراق.

وكان نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني شن قبل ذلك هجوما عنيفا على كيري واتهمه بالضعف والتشتت، وقال إنه لا يصلح لأن يخلف بوش في البيت الأبيض.

المصدر : وكالات