التوترات بسبب الخلافات الانتخابية لم تنته في منغوليا (الفرنسية)
أعلن عضو من المعارضة في البرلمان في منغوليا أن أعضاء حزب تحالف الوطن الأم الديمقراطي احتلوا اليوم الخميس المبنى الواقع في العاصمة أولان باتور.

وقال عضو البرلمان جاندالاي من داخل مبنى التلفزيون "نعتزم التحدث إلى الشعب في وقت لاحق الليلة من خلال بث مباشر عبر التلفزيون، اضطررنا إلى اقتحام المبنى لأنه لم يسمح لنا بذلك رسميا".

وكان المئات من أنصار المعارضة قد تظاهروا أمس في أولان باتور للمطالبة بنتائج الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم الأحد الماضي، بعد أن اعترض الشيوعيون الذين يخشون من فقدان السلطة على نتائجها.

وقد تجمع المتظاهرون أمام مبنى اللجنة الانتخابية الوطنية، ودان قادة الحزب الديمقراطي أكبر تشكيلات المعارضة الليبرالية موقف الاشتراكيين الديمقراطيين في الحزب الثوري الشعبي المنغولي (الشيوعي سابقا).

واعتبر بات بايار أحد قياديي الحزب الديمقراطي المعارض أن البلاد "تفقد ديمقراطيتها", بينما أكد رئيس الحزب إينجي سايهان "نحتاج إلى الديمقراطية كما نحتاج إلى الهواء".

يذكر أن الحزب الثوري الشعبي الذي يحكم البلاد منذ أربع سنوات اعترض على نتائج الانتخابات على أمل تغييرها، وتشير النتائج إلى حصول هذا الحزب على 36 مقعدا وهو العدد الذي حصل عليه التحالف الديمقراطي.

لكن ذلك سيمنعه من الحكم إذا انضم النواب المستقلون الثلاثة والحزب الجمهوري اليميني إلى المعارضة، ويحتاج أي حزب لـ39 مقعدا للهيمنة على البرلمان الذي ينتخب رئيس الحكومة.

المصدر : وكالات