مواي كيباكي تتهمه المعارضة بالمماطلة في إجراء تعديلات دستورية (رويترز)
أطلقت شرطة مكافحة الشغب الكينية غازات مسيلة للدموع اليوم السبت لتفريق عشرات الأشخاص الذين تحدوا الحظر الذي فرض على مظاهرة للضغط من أجل إصلاحات دستورية.

وقال شهود عيان إن شرطة مكافحة الشغب مسلحة بالهري دفعت المتظاهرين للتراجع عند حافة حديقة أوهورو على مشارف الضاحية التجارية بوسط نيروبي حيث كان مقررا أن يعقد التجمع الذي حظرته الحكومة أمس الجمعة قائلة إنها تخشى وقوع أعمال عنف، وأضافوا أن طائرة هليكوبتر تابعة للشرطة حلقت فوق المكان.

ودعا الحزب الديمقراطي الحر -وهو إحدى الجماعات ضمن الائتلاف الحاكم في كينيا- ومجموعة مراقبة الدستور إلى تنظيم المظاهرة لمطالبة الحكومة بإصدار الدستور الجديد الذي تأجل طويلا، واتهما الرئيس مواي كيباكي بعرقلة مسودة الدستور الذي يقلص سلطاته إلى حد كبير.

وقال مارتن شيكوكو -المسؤول في مجموعة مراقبة الدستور للصحفيين في فندق بالمدينة في وقت سابق اليوم- إن كيباكي رجع بكينيا القهقرى خطوات عدة في ما يتعلق بالديمقراطية، سنضع خطة لتحركنا التالي.

وكان كيباكي أجرى مؤخرا تعديلا وزاريا أشرك بموجبه عددا من قادة المعارضة في الحكومة في محاولة لاحتواء المعارضة المتزايدة لسياساته.

المصدر : رويترز