تزامنت مغادرة السيستاني النجف إلى لندن مع تصعيد خطير لأتباع مقتدى الصدر مع القوات الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

وصل المرجع الشيعي العراقي آية الله علي السيستاني ظهر اليوم إلى لندن قادما من بيروت التي كان قد وصلها صباح اليوم في طريقه إلى هناك للعلاج كما أعلن.

وقد توجه فور وصوله إلى أحد مستشفيات بريطانيا، وكان وكيل السيستاني في لندن السيد مرتضى الكشميري صرح لوكالة أسوشيتد برس بأن السيستاني سيتوجه فورا إلى المستشفى لإجراء الفحوص الطبية.

ولكن الكشميري تحفظ على اسم المستشفى الذي نزل فيه السيستاني. من جانبها قالت الخارجية البريطانية اليوم إن المرجع وصل إلى لندن بغرض العلاج، ونفت أن تكون قد قامت بأي ترتيبات بهذا الشأن.

وكان وكيل السيستاني في لبنان الشيخ حامد الخفاف قال اليوم إن المرجع يعاني من مرض في القلب وهو يخضع لعلاج طبي بإشراف فريق من الاختصاصيين العراقيين وإنه توجه إلى لندن لهذا الشأن، ونفى أن تكون حالته خطرة.

وتزامنت مغادرة السيستاني (73 عاما) لمقر إقامته في النجف (جنوب العراق) إلى لندن مع تجدد المواجهات بين أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الأميركية ومعها الشرطة العراقية بعد هدنة أعلن عنها في يونيو/ حزيران الماضي.

وكان مصدر لبناني من مطار بيروت أوضح أن السيستاني, الذي لم يظهر للعلن منذ سنوات, كان قد وصل إلى العاصمة اللبنانية وسط تكتم شديد على متن طائرة تابعة لشركة لبنانية خاصة (بساط الريح) تقوم برحلات بين مطاري بغداد وبيروت.

المصدر : وكالات