بول كيرن كشف جانبا جديدا من الانتهاكات في سجن أبو غريب (الفرنسية)
تحقق وزارة الدفاع الأميركية في قضية نحو 100 أسير عراقي لا تعرف هوياتهم وتحتجزهم القوات الأميركية بشكل سري في العراق.

وأعلن الجنرال بول كيرن الذي يرأس التحقيق في فضيحة تعذيب الأسرى العراقيين في سجن أبو غريب أن محققين عثروا على العديد من التقارير عن أشخاص أحضروا إلى السجن ونقلوا حتى لا يتم التعرف عليهم من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأكد في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي أن هذا التصرف يمثل انتهاكا لسياسة البنتاغون التي تحتم ضرورة تسجيل أسماء المسجونين حتى يتم الإبلاغ عن أنهم محتجزون في معتقل.

وأشار إلى أن البنتاغون بدأ تحقيقين أمر بهما المفتش العام في وزارة الدفاع والمفتش العام في وكالة الاستخبارات المركزية للتحقيق في هذا الإجراء غير القانوني الذي وصفه بأنه "من أكثر نقاط التحقيق إثارة للقلق".

وكان فريق من المحققين قدر في وقت سابق أن القوات الأميركية أخفت ثمانية معتقلين عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر في انتهاك واضح لمواثيق جنيف.

وجاءت تصريحات كيرن أثناء استماع لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ إلى شهادات في فضيحة أبو غريب التي تكشفت في أبريل/نيسان الماضي عندما تم نشر صور ظهر فيها جنود أميركيون وهم يعذبون الأسرى العراقيين.

وقال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السناتور الجمهوري جون وارنر أثناء الجلسة إنه تم حتى الآن تقديم 300 ادعاء بإساءة المعاملة من معتقلين في العراق وأفغانستان.

المصدر : وكالات