تأييد برلسكوني لحرب بوش على العراق أثار حنق الجماعات الإسلامية عليه (الفرنسية)
قرر مجلس الأمن القومي الإيطالي رفع حالة التأهب في البلاد إلى الدرجة القصوى، وذلك بعد التهديدات التي تلقتها روما على شبكة الإنترنت من جماعات إسلامية زعمت أنها على علاقة بتنظيم القاعدة.

وقال مصدر بوزارة الداخلية بعد اجتماع المجلس القومي "بعد التهديدات الأخيرة الموجهة إلى بلادنا من جانب الشبكات الإسلامية أكدنا على ضرورة المحافظة على حالة تأهبنا الشديد بالفعل للحذر من خطر هجمات إرهابية".

وكان وزير الداخلية جيوسيب بيسانو قد اجتمع مساء أمس مع قادة الشرطة وأجهزة الأمن السرية لمناقشة المخاطر التي تواجهها البلاد.

وقد حذر بيان نسب إلى جماعة جيش خالد بن الوليد التابعة لتنظيم القاعدة الحكومة الإيطالية من مواجهة سلسلة من الانفجارات بواسطة سيارات مفخخة إذا لم تسارع بسحب قواتها من العراق.

ودعت الجماعة الإيطاليين لخلع رئيس وزرائهم سيلفيو برلسكوني الذي أيد حرب واشنطن على العراق، وأضاف بيانها الذي نشر على موقع إسلامي على الإنترنت "إن لم تخلعوا برلسكوني غير الكفؤ فإننا سنحرق إيطاليا حقا.. يمكننا ضرب أهدافنا المنتقاة بأسلحة غير تقليدية ما سيخلق كارثة كبيرة".

وكان بيان آخر نسب إلى جماعة أبو حفص المصري التي تزعم أنها على علاقة بالقاعدة قد هدد أيضا بإحالة إيطاليا إلى حمام دم إذا بقي رئيس الوزراء الحالي بالسلطة.

وأظهر برلسكوني منذ توليه منصبه تحيزا واضحا إلى جانب الولايات المتحدة وإسرائيل على حساب المصالح العربية والإسلامية، بل إن المسؤول الإيطالي هاجم الحضارة الإسلامية بقوله إن الحضارة الغربية أرقى من العربية الإسلامية.

المصدر : وكالات